روابط للدخول

تحذير من إمكانية تعرض مشروع "النجف عاصمة للثقافة الاسلامية" لعمليات فساد


لم تخف دائرة المفتش العام التابعة لوزارة الثقافة تخوّفها من احتمال تعرض مشاريع "النجف عاصمة للثقافة الاسلامية" لعمليات فساد، على خلفية التصنيف الاخير الذي اعلنته هيئة النزاهة والذي اظهر ان محافظة النجف تحتل المرتبة الاولى في الفساد المالي في عدد من دوائرها.

وفي ورشة عمل اقامتها الدائرة في النجف ضمت عدداً من الموظفين التابعين لوزارة الثقافة لتثقيفهم حول كيفية التعامل مع حالات الفساد ومكافحتها ان وجدت، اشارت معاون مدير مكتب المفتش العام في وزارة الثقافة باسمة هادي الى ان هناك مبالغ كبيرة خصصت للمشروع يجب متابعتها وتحديد اوجه صرفها.

ويقول مدير البيت الثقافي في النجف فارس خليفة انه مع اشادة الجهات المسؤولة بعمل اللجان المشكلة ضمن مشروع "النجف عاصمة للثقافة الاسلامية" لعام 2012 ، فقد طالب مثقفون بضرورة ان يتسم عمل تلك اللجان بالشفافية، مشيراً الى ان العقبات لا تزال موجودة امام عملها، وقال ان هناك العديد من المشاريع قدمتها اللجان، الا انها لم تحصل لحد الان على اذن بالصرف لكي تباشر عملها.

ويبدي آخرون اعتراضات على طبيعة تشكيل بعض تلك اللجان بوصفها غير مهنية، ويشير مدير اثار النجف محمد الميالي الى ان لجنة الاثار لم تتضمن في هيكليتها أي عنصر متخصص في علم الاثار، في حين ان دائرة الاثار ينبغي أن تكون الاساس في عمل تلك اللجنة.

يذكر ان هذه الورشة جاءت ضمن مشروع اطلقته دائرة المفتش العام التابعة لوزارة الثقافة بالتعاون مع هيئة النزاهة والذي يتضمن اقامة ورش مماثلة في عدد من المحافظات العراقية للدوائر الخاصة بوزارة الثقافة للحد من ظاهرة الفساد.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG