روابط للدخول

ندوة لمناقشة سبل النهوض بواقع الرياضة العراقية


يرى رياضيون واكاديميون في التربية البدنية إن الواقع الرياضي الراهن بحاجة الى اصلاح جذري، سواء من حيث التشريعات القانونية او الهيكل التنظيمي للمؤسسة الرياضة العراقية.

احدى محاولات الاصلاح هذه ضمّنها الخبير الرياضي الدكتور باسل عبد المهدي في ورقته التي قدمها الى ندوة عقد في بغداد السبت وحملت شعار "السياسة الرياضية المطلوبة في مهمات الحكومة" وحضرها نخبة من الاكاديميين والرياضيين وعدد من العاملين في المؤسسات الرياضية.
وركزت ورقة باسل عبد المهدي على آلية النهوض بالرياضة العراقية من خلال الاعتماد بشكل اساس على الرياضة المدرسية التي الغيت بقرار من وزارة التربية. وطالبت الورقة باعادة درس الرياضة البدنية عبر حملة شاملة تبدأ من العائلة، ثم المدرسة، على ان تدعم انجاحها وزارات التربية والشباب والرياضة، والنقل، والتخطيط والتعليم العالي ومجالس المحافظات.

كما شددت ورقة الاصلاح الرياضي، التي اثارت اهتمام الحضور، على ايجاد هيكل تنظيمي جديد للرياضة العراقية يعتمد على الاسس العلمية الصحيحة في التخطيط والبناء، وتجاوز الروتين، مع ايجاد علاقة صحيحة بين المؤسسات الرياضية والرياضة ومحيطها الاجتماعي، ما عدها الامين العام للجنة الاولمبية عادل فاضل فرصة جيدة لتوضيح فلسفة الدولة تجاه الرياضة.

ودعت ورقة الاصلاح الى النهوض بواقع الرياضة النسوية، وبناء قاعدة رياضية لجميع الالعاب مع ضرورة اعتماد الاتحادات على خطط سليمة ومدروسة لتطوير رياضاتها، غير ان الاكاديمي الرياضي الدكتور صباح رضا شدد على ضرورة الاعتماد على الخبرات الاكاديمية في بناء اي هيكلية جديدة خاضة بتنظم الرياضة.

في غضون اشارت الرياضية سميرة العتابي الى تفعيل ورقة الاصلاح على ارض الواقع لا أن تظل مجرد كلمات على ورق.
XS
SM
MD
LG