روابط للدخول

صحيفة بغدادية: هيئة الحج والعمرة تنفي وجود حج تجاري


تواصل صحف الصادرة في بغداد متابعتها لتحركات الكتل السياسية لانهاء ازمة تشكيل الحكومة. وفي هذا الاطار كتب باسم الشيخ في افتتاحية صحيفة "الدستور" ان الباحثين عن حل توافقي للخروج من الأزمة الحالية، اخفقوا منذ البدء باختيار نظام عليل يقود الى ازمات متتالية، بدل نظام سياسي يمثل صمام أمان للبلاد. وعزا الكاتب سبب ذلك الى الفهم الخاطئ لتركيبة مكونات الشعب العراقي من قبل المشرعين أو الذين كتبوا الدستور. اضافة الى ذلك فان الجميع ترك المفصل الرئيس في الدولة، المتمثل في المؤسسة التشريعية، وأولوا اهتمامهم للحكم الذي لايستقيم الا بالتشريع. وما الصراع الذي نشهده اليوم الا انعكاساً للاخطاء التي اقترفت في هذا المجال، حسب تعبير كاتب المقال.

وزير التخطيط علي بابان وفي حوار مع صحيفة "العالم" بيّن كيف انه اصبح لوزارة التخطيط شركاء عديدون في عملية وضع الخطط، ما عده ارباكاً لجهود الوزارة وخططها. واضاف بابان ان ما يعيق عمل الوزارة هو فوضى اتخاذ القرارات، والبيروقراطية، وروتين الدوائر، الذي يعيق التنفيذ بسبب سلسلة المراجع الطويلة بين المسؤول الاعلى والمسؤول المنفذ.

اما الحكاية الاكثر مرارة، كما تقول الصحيفة، فهي ان وزارة التخطيط كانت تضم افضل العقول العراقية، لكنها لم تحافظ الا على 10% من تلك الخبرات، كما انها تواجه صعوبة في اقناع المهاجرين بالعودة لأنهم يعملون اليوم في وظائف استشارية مع شركات كبرى وليست لدى الوزارة الامكانات المالية الكافية لإقناعهم بالعودة، على حد قول وزير التخطيط علي بابان.

اما الحديث عن وجود شركات خاصة للحج في بغداد غير خاضعة لاشراف هيئة الحج والعمرة فهو ما اكدته اللجنة الدينية في مجلس محافظة بغداد على لسان رئيسها صالح الجزائري في تصريح خاص لصحيفة "المشرق". واضاف الجزائري ان حصة هذه الشركات هي خارج حصة العراق من عدد الحجاج المقررة من السعودية. مشيراً ايضاً الى ان هيئة الحج والعمرة نفت رسمياً وجود حج تجاري، لكن التضارب في الانباء والضبابية في العمل والارباك الواضح يظهر عكس ذلك، حسب تصريح الجزائري للصحيفة.
XS
SM
MD
LG