روابط للدخول

صحيفة كويتية: سياسيون عراقيون يتعمدون أساليب مرهقة


قالت صحيفة "الغد" الاردنية في مقال لها إن الحذر الاميركي من تحالف نوري المالكي مع التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر تحول الى تحذير اطلقه السفير الاميركي في بغداد جيمس جيفري.

واشار كاتب المقال حسين الامير ان مثل هذا التحول في الموقف الاميركي يبدو لافتا لأكثر من سبب ذلك انه يشكل خروجاً على نبرة التخلي عن العراق وعدم الانشغال بقضاياه التي اتسمت بها تصريحات اركان ادارة الرئيس باراك اوباما، وأنه يتزامن ايضاً، كما يقول الكاتب، مع رسالة واضحة نقلها وليم بيرنز حين ابلغ المالكي في بغداد أن إدارة أوباما تريد مشاركة الكتل الفائزة في الحكومة المقبلة.

صحيفة "الاتحاد" الاماراتية من جهتها تناولت موقف الشركات الأمريكية من جاذبية الاستثمار في العراق، وذلك على خلفية الزيارة التي قام بها وفد تجاري أميركي الى العراق لأول منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وقالت الصحيفة ان تصريحات فرانسيسكو سانشيز وكيل وزارة التجارة الدولية الأمريكي الذي ترأس الوفد تعكس مخاوف الشركات الأميركية من فقدان فرص استثمارية لصالح منافسين شرسين على المستوى الدولي. داعماً سانشيز موقفه بالاحتياجات العراقية الكبيرة في مجال إعادة الإعمار، وتحريك السوق غير المستغلة والمتعطشة للسلع والمعدات..

أما جريدة "الرأي" الكويتية فرأت ان الفرقاء السياسيين يتعمدون، على ما يبدو، اتباع أساليب مرهقة للجميع، التي لم تثبت حتى اللحظة جدواها، في محاولة منهم للتهرب من تأدية الواجبات الحقيقية المُلقاة على عاتقهم التي يمكن اختصارها اجمالاً بانها ايجاد مخرج للأزمة السياسية القائمة.

وتواصل الصحيفة ان احد الاساليب التي تثار حولها الشبهات هو تركيز واهتمام الكتل النيابية المتنافسة على سدة الحكم، لكسب ود نواب في كتل أخرى من خلال المحاولات الحثيثة من أجل ضم أكبر عدد ممكن من الخصوم سواء بـ «الترغيب أو الترهيب» تمهيداً لتفكيك منافسيهم.
XS
SM
MD
LG