روابط للدخول

الشأن العراقي في قمة رؤساء الكنائس المشرقية بالفاتيكان


البطريرك الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي

البطريرك الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي

دعا البابا بنيديكتوس السادس عشر الى عقد المجمع المقدس "السنودس" الخاص برؤساء الكنائس المشرقية في حاضرة الفاتيكان يوم الاحد العاشر من تشرين الاول الجاري لبحث أوضاع الطوائف المسيحية المشرقية.

ويشارك في اعمال السنودس الذي سيستمر اسبوعا رؤساء اكثر من 170 كنيسة مشرقية من بينهم الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي بطريرك بابل الكلدان، رئيس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في العراق.

جمعيات الجالية العراقية في الولايات المتحدة تراقب عن كثب اجتماعى السنودس وما قد يتمخض عنه حيال الشأن العراقي واوضاع المسيحيين فيه.

المدير التنفيذي للإتحاد الأمريكي الكلداني في الولايات المتحدة جوزيف كساب, شدد في حوار خاص اجرته معه إذاعة "العراق الحر على أهمية النتائج التي سيتمخض عنها السنودس, ليس فقط بالنسبة لمكانة المسيحيين في دول المشرق, بل وحيال الشأن العراقي ايضا.

وأشار كساب إلى أن التحديات، وعدم الاستقرار، والعنف في المنطقة, والصرخات التي تطلقها الطوائف المسيحية المشرقية لحل محنة الكنيسة المشرقية, وتوفير الحماية لها, ووقف عملية التهجير ألقسري, كلها حفزت البابا للدعوة الى عقد السنودس.

وشدد جوزيف كساب على المشاركة غير المباشرة للاتحاد الكلداني الأمريكي العراقي في الأبحاث والمشاورات المتواصلة لمسؤولي الكنيسة والحكومات المعنية حول إيجاد الحلول المناسبة, متوقعا ان يتخذ السنودس مبادرة لمشاركة جميع الأديان في استتباب السلام الشامل, والحيلولة دون استمرار العنف.

المزيد في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG