روابط للدخول

اعلنت الشركة العامة للمعارض العراقية ان مئات الشركات العربية والاجنبية وافقت على المشاركة في الدورة 37 لمعرض بغداد الدولي الذي سيفتتح في الاول من تشرين الثاني المقبل.

وتسعى الحكومة العراقية الى جعل الدورة 37 لمعرض بغداد الدولي منطلقا لانفتاح اقتصادي نوعي نحو العالم، مستفيدة في ذلك من جملة التحولات التي شهدتها الساحة العراقية خاصة على صعيد الاستقرار الامني النسبي.

واوضح المدير العام لشركة المعارض العراقية صادق حسين البهادلي في حديثه لاذاعة العراق الحر ان الشركة بدأت استعداداتها لهذه الدورة مبكرا، وقد اثمرت هذه الاستعدادات عن ضمان مشاركة عربية ودولية واسعة بلغت حتى الان 13 دولة اضافة الى مئات الشركات العربية والعالمية، كما سيحظى المعرض بمشاركة محلية واسعة ايضا.

وكان معرض بغداد الدولي قد استأنف نشاطه العام الماضي بعد توقف دام اكثر من عقدين بسبب المغامرات العسكرية لنظام صدام.

ويقول المحلل الاقتصادي هلال الطحان ان المعارض الاقتصادية الدولية تلعب دورا مهما في تطوير الاقتصاد العراقي وربطه بالاقتصاد العالمي، وان اسباب الاقبال الدولي على المشاركة في الدورة المقبلة لمعرض بغداد الدولي، تعود كما يرى الطحان، الى ثلاثة اسباب هي: السوق العراقية الواعدة، التي تغري الشركات الى دخولها، والتحسن الامني، واخيرا تعزز الثقة الدولية بالاقتصاد العراقي.
XS
SM
MD
LG