روابط للدخول

شرطة ديالى تعرض أسلحة ومخدرات ضبطتها الشهر الماضي


عرضت مديرية شرطة ديالى الاسلحة والاعتدة والذخائر بالاضافة الى المخدرات التي ضبطتها خلال ايلول الماضي. وقال الناطق باسم شرطة ديالى الرائد غالب عطية ان العرض الذي يعد التاسع من نوعه خلال العام الحالي، اشتمل على عشرات العبوات الناسفة واللاصقة، والكثير من السلاح المتوسط والخفيف، بالاضافة الى عرض سيارة مفخخة معدة للتفجير وتحتوي على 200 كغم من المواد شديدة الانفجار، تم ضبطها بتاريخ 1/10/2010 في احد احياء بعقوبة، مضيفا انه تم عرض كذلك طن من مادة( نترات الامونيوم) شديدة الانفجار.

وبيّن الرائد عطية ان العرض اشتمل كذلك على مواد مخدرة وحبوب هلوسة وهرمونات غير مرخصة، لأفتاً الى ان اغلب هذه المواد تم ضبطها وكشفها في منفذ المنذرية الحدودي، واشار الى القاء القبض على ثلاثة ايرانيين في المنفذ كانت بحوزتهم بضعة كيلوغرامات من المواد المخدرة كانوا ينوون ادخالها الى المحافظة، واشار الى انهم أحيلوا الى المحاكم العراقية وقد صدر بحقهم امر قضائي.

من جهته أرجع مسؤول اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى مثنى علي مهدي اسباب حصول مثل هذه الخروق الى "وجود عناصر امنية فاسدة ومتعاونة مع الارهاب"، على حد قوله، مبينا ان هذه العناصر تسمح بدخول الاسلحة والذخائر والمسلحين الى مدينة بعقوبة وبقية المناطق، واستشهد بحادثة الحديد او ما تسمى بـ"معركة النخيل"، وقال ان هناك تساؤلات لا تزال قائمة حول كيفية دخول الاعتدة والمسلحين وعبورهم السيطرات والحواجز الامنية.

يذكر ان العمليات المسلحة وسلسلة الاستهدافات التي يتعرض لها منتسبو الاجهزة الامنية والمدنيين على حد سواء تصاعدت وتيرتها منذ مطلع العام الحالي مقارنة بالعام 2009.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG