روابط للدخول

كايلن: أغلب النازحين العراقيين يعيشون أوضاعاً مزرية


والتر كايلن متحدثاً في أربيل عن العائلات العراقية النازحة

والتر كايلن متحدثاً في أربيل عن العائلات العراقية النازحة

قال والتر كايلن، ممثل أمين عام الامم المتحدة المعني بحقوق الإنسان انه طلب من حكومة اقليم كردستان العراق معالجة مشاكل النازحين العراقيين الذي قدموا الى الاقليم من مناطق وسط وجنوب البلاد بسبب الاوضاع الامنية الصعبة.

وقال كايلن في مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر الاحد في مقر الامم المتحدة باربيل:
"اجتمعت مع النازحين في داخل البلاد بينهم كرد وعرب ومسيحيون، ومع الجهات المعنية في حكومة الإقليم، وبعد جميع المحاولات التي بذلتها حكومة الاقليم لتحسين اوضاعهم، الا انه مازالت هناك عائلات نازحة جاءت منذ عام 2006 تعيش في اوضاع مزرية".

واكد كايلن ان اغلب العائلات تعيش اوضاعاً اقتصادية صعبة، لان الوضع الاقتصادي في كردستان صعب، مشيراً الى ان العائلات تضطر الى عدم ارسال اطفالها للمدارس ليساعدوهم في تحسين اوضاعهم الاقتصادية، بالاضافة الى انهم يعيشون في اماكن سكن غير مناسبة، كما ان العديد منهم لايتمكن من نقل بطاقة حصصهم التموينية الى الاقليم.

وذكر المسؤول الأممي ان بعض العائلات تتعرض الى مشاكل بسبب عدم اتقانها اللغة الكردية ، معرباً عن إعتقاده بان على حكومة الاقليم بذل المزيد في هذا المجال ووضع خطة استراتيجية لمعالجة هذه المشكلة بشكل نهائي، وقال:
"رايت بأم عيني ان اوضاع هذه العائلات مزرية وكيف يعيشون باوضاع صعبة، ويجب ان لا تتاثر اوضاع هذه العوائل بالقضايا السياسية".

كما لفت كايلن الى وجود عائلات نازحة حتى في مدينة بغداد، مشيرا الى ان بعض منهم لم يسجل لحد الان كنازحين وقال :
"في بغداد زرت اماكن تواجد النازحين، انهم يعيشون اوضاعاً صعبة، وهناك 116 منطقة خصصت للنازحين في بغداد، ولكن بشكل عام لم استطع معرفة عددهم، او هل هم شيعة او سنة، لان نحو 20% منهم لم يسجلوا لحد الان".

واشار ممثل حقوق الانسان في الامم المتحدة الى وجود 30 الف أسرة نازحة داخلياً في إقليم كردستان تقريباً في الوقت الراهن، وقال ان الإقليم شهد تاريخاً حافلاً من النزوح الذي حدث قبل عام 2003 وبعده أيضاً، وأكّد كايلن قائلاً:
"إن أخذنا بالاعتبار الطبيعة المعقدة للنزوح في إقليم كردستان والأسباب المتباينة وراء حدوثه، فلا بد من تبني استراتيجية متعددة الأوجه بحيث تأخذ بالحسبان الاحتياجات الخاصة للجماعات."

ونوّه كايلن الى انه التقى خلال زيارته للإقليم، برئيس وزراء حكومة إقليم كردستان الدكتور برهم صالح، ومسؤول العلاقات الخارجية لمجلس الوزراء في حكومة الاقليم فلاح مصطفى ووزير الداخلية كريم سنجاري. كما أُتيحت له الفرصة للقاء بممثلين عن مجتمعات عديدة للنازحين داخليا فضلاً عن أعضاء للمجتمع المدني والمجتمع الدولي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG