روابط للدخول

معوقون في دهوك يشكون من حرمانهم من المساعدات


يؤكد مسؤولون وناشطون في مجتمعات اهلية عدم وجود احصائية دقيقية لعدد المعوقين في العراق، ما يحرم العديدين منهم من المساعدات المخصصة لهم سواء من قبل المؤسسات الرسمية او الاهلية.

تيلي صالح مدير منظمة "نوشين" لدمقرطة العائلة في دهوك أوضح انه لا توجد لدى المنظمة إحصائيات دقيقة لأعداد الذين يمك ان يدرجوا ضمن ما يسمى بذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك لأن الجمعيات المختصة بتصنيف هذه الشريحة تتمسك بشروط معينة لقبول انتماء اعضاء اليها، وهذه الشروط لا تنطبق على كل المعاقين.

فجمعية الصم والبكم على سيبل المثال تشترط لقبول أعضائها ان لا يقل عمر العضو عن 16 عاما ولا يتجاوز الـ 60 عاما، وبهذا فان أعدادا كبيرة من هذه الفئة يبقون خارج المنظمة، ولا يمكنهم الاستفادة من خدماتها كذلك الحال بالنسبة لجمعية المعوقين التي تشترط ان تكون درجة عجر العضو أكثر من 60% وبذلك لا تقبل كل المعوقين في عضويتها.

وأكد عبد الجبار عبدالرحمن مدير قسم التخطيط في مديرية رعاية المعوقين في دهوك ان المديرية لا تمتلك إحصائيات دقيقة لأعداد المعاقين لأنهم يقومون بتسجيل المعوقين الذين يستلمون رواتب شهرية وبموجب مجموعة من التعليمات الخاصة وهذه التعليمات لا تشمل جميع المعوقين.
ويضيف عبد الجبار عبد الرحمن إن المديرية بحاجة ماسة الى بنك للمعلومات يضم أعداد المعوقين والخدمات التي هم بحاجة إليها، ويرى ان القرى والأرياف تضم أعدادا كبيرة من المعوقين الذين ليس لديهم علم بالخدمات التي تقدمها مديرية رعاية المعوقين.

وبهدف الوصول الى معرفة طبيعة الخدمات التي يجب تقديمها للمعوقين وتحديد أرقام قريبة الى الواقع فتحت منظمة "نوشين" لدمقرطة الأسرة بدعم من منظمة المعوقين الدولية مركزا خاصا لجمع المعلومات عن المعوقين في محافظة دهوك، وتحديد حاجياتهم..
XS
SM
MD
LG