روابط للدخول

المهلة إنتهت والتحالف الوطني ما زال يبحث في آليات الإختيار


بحث التحالف الوطني العراقي مساء الاثنين الاليات المطروحة لاختيار مرشحه لرئاسة الوزراء، بعد انتهاء مهلة الأيام الخمسة التي حددها لحسم قضية الإختيار. ويقول عضو التحالف الوطني عن إئتلاف دولة القانون كمال الساعدي ان جلسة الإثنين مخصصة للاتفاق على الاليات وليس لتشكيل الحكومة، ولفت الى ان التوافق بين مكونات التحالف تمثل إحدى تلك الآليات، مشيراً الى انها قد تكون قد كافية لوحدها، وربما ستلحقها جلسات اخرى.

مرشح الإئتلاف الوطني العراقي عادل عبد المهدي المنافس لنوري المالكي، لم يعلق كثيرا على جلسة الاثنين، موضحا ان الائتلاف الوطني حريص على الخروج بنتائج حاسمة، مُجدداً عدم رغبته بإبعاد أي طرف من تشكيلة الحكومة المقبلة، مؤكداً عدم المشاركة في أي حكومة تكون فيها العراقية او دولة القانون غير ممثلة فيها.
وعن الأنباء التي ترددت عن موافقة التيار الصدري على ترشيح المالكي، قال عبد المهدي ان الأمر ما زال في نطاق التسريبات الإعلامية، مشيراً الى ان هناك ناطقاً للتيار الصدري بإمكانه إعلان ذلك، وقال ان هناك مبادرة بارزاني..

القائمة العراقية المنادية باستحقاقها الانتخابي في تشكيل الحكومة ستتجه للمشاركة في العملية السياسية في المرحلة المقبلة برلمانياً إذا ما قام المالكي بتشكيل الوزارة، وقال الناطق بإسم القائمة حيدر الملا ان موقف العراقية واحد لن يتغير، اذا تمخضت اجتماعات التحالف الوطني عن اختيار المالكي، قائلاً:
"لن نتعبهم، بل سنقول لهم ألف مبارك، لان التحالف الوطني اذا شكل الحكومة، ونحن كنا في بياننا واضحين، فمعنى هذه ان الحكومة تعمل تكريس الطائفية السياسية..".

وفي مقابل جميع التأكيدات عل عقد جلسة الاثنين، كان بعض النواب قد اشاروا الى احتمال الغائها في اللحظات الاخيرة، ليعلّق اختيار مرشح الحكومة المقبلة الى وقت اخر يضاف الى اكثر من نصف عام من المفاوضات منذ الانتخابات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG