روابط للدخول

صحيفة بغدادية: المجلس الأعلى الإسلامي يهدد بالإنسحاب من التحالف الوطني


قالت صحيفة "الزمان" في طبعتها البغدادية ان دبلوماسية الهاتف نشطت خلال الايام القليلة الماضية كإحدى وسائل التباحث والتفاوض بين قادة الكتل وزعماء الاحزاب لانهاء ازمة تشكيل الحكومة.
وفي موضوع آخر تقول "الزمان" إن اسواق ومكاتب القرطاسية في النجف شهدت ارتفاعاً غير مسبوق باسعار المبيعات من الملابس والاحذية والحقائب والقرطاسية المدرسية الامر الذي اجبر بعض العائلات على عدم تسجيل ابنائها في المدارس.

وتابعت صحيفة "العالم" النزاع بين بغداد واربيل بشأن الـ 8 مليارات دولار التي يطالب بها الكرد كتعويض لضحايا عمليات الانفال وحلبجة، وفي الوقت الذي اعتبر ائتلاف دولة القانون ان النزاع لا يحتاج الى الاستعانة بخبراء من ألمانيا، الا ان القيادي في التيار الصدري فلاح حسن شنشل طالب ممثلي الوسط والجنوب باتخاذ خطوة مماثلة، واشار الى ان الاعتماد على خبراء من الخارج امر جيد لاثبات مظلومية العراقيين دولياً.

وفي افتتاحية صحيفة "الدستور" يتحدث باسم الشيخ عن تلويح المجلس الاسلامي الاعلى بالانسحاب من الائتلاف الوطني واللجوء الى القائمة العراقية على خلفية موقف الصدريين المؤيد لمرشح دولة القانون على مرشح المجلس الاعلى، ويرى الكاتب هذا المتغير السريع والكبير وان بدا في نظر البعض تطوراً سلبياً لكنه لم يخل من ايجابية تتلخص بتحويل حراك التنافس على منصب رئيس الوزراء من الصالونات السياسية الى قبة البرلمان، وبمعادلة مختلفة سيلعب فيها التحالف الكردستاني دوراً مهماً في تغليب حظوظ احد المتنافسين؛ وهنا ستكون الفرصة سانحة (كما يقول الكاتب) لحصول الكورد على الموافقة على اكبر قدر من المطالب التي تضمنتها ورقتهم التفاوضية.

ويكتب عبد الهادي مهدي في عموده اليومي بجريدة "الاتحاد" بان الرقابة هنا ليست مراقبة الاسعار من قبل الجهات المعنية وغياب السيطرة النوعية بل غياب الاستراتيجيات الاقتصادية لعملية الاستيراد، ما ادى الى فوضى تجارية سواء من حيث الاسعار والنوعية، ووقع تاثير ذلك على كاهل المواطن الذي اصبح في وضع لا يحسد عليه ولايتمكن من مجاراة الارتفاع الجنوني في الاسعار.
XS
SM
MD
LG