روابط للدخول

مباحثات كردية تركية عن الأوضاع الأمنية على الحدود


جنود أتراك على الحدود مع العراق

جنود أتراك على الحدود مع العراق

فيما يؤكد مسؤولون في اقليم كردستان العراق انهم لن يسمحوا باستخدام اراضي الاقليم لضرب دول الجوار العراقي، وبالاخص من قبل حزب العمال الكردستاني المعادي لتركيا، يرى مراقبون ان زيارة وزير الداخلية التركي بشير اتالاي الى أربيل أمس كانت تهدف الى تسليط المزيد من الضغوط على حزب العمال الكردستاني للاستمرار في قراره المعلن بوقف اطلاق النار ضد تركيا.

وبحث أتالاي مع رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني ورئيس حكومة الاقليم برهم صالح، كل على انفراد العلاقات الثنائية بين تركيا والعراق واقليم كردستان، وعقب هذه اللقاءات قال صالح للصحفيين انه ناقش مع الوزير التركي ضرورة حماية أمن الحدود المشتركة والتعاون والتنسيق بما يخدم مصلحة الجانبين، مؤكدا ان الإجتماع تطرق أيضاً إلى الأوضاع الأمنية على الحدود المشتركة بينهما.

وفي معرض رده على سؤال حول طرح مسألة حزب العمال الكردستاني ووقف اطلاق النار من قبله مع وزير الداخلية التركي، اجاب صالح قائلا:
"تم التطرق إلى هذه المسألة ونحن في حكومة الإقليم أكدنا على اننا لا نترك مجالاً لإستخدام أراضي كردستان لإلحاق الضرر بدول الجوار، وضرورة حل المشاكل عن طريق الحوار والتفاهم وعدم اللجوء الى القوة، والتاكيد على احترام السيادة العراقية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق".

كما اشار رئيس حكومة الاقليم انه بحث مع الوزير التركي مسالة تشكيل الحكومة العراقية المقبلة، واضاف:
"تباحثنا في مستجدات الوضع السياسي للعراق، ما يحدث في العراق من فراغ سياسي وعدم وجود حكومة منتخبة منطلقة او معبرة عن نتائج الانتخابات مبعث قلق للعراقيين وللجيران، وتم التأكيد على احترام خيار الناخب العراقي".
واكد رئيس حكومة الاقليم على الأهمية التجارية والاقتصادية التي تمثلها تركيا بالنسبة للعراق وكردستان، واضاف:
"نعتقد ان تركيا شريك تجاري كبير لاقليم كردستان والعراق ونسعى الى تطوير علاقاتنا التي نرى ان لها افاقا اوسع وهذا في مصلحة كردستان والعراق وتركيا".

وفي معرض تحليله لآفاق هذه الزيارة، يقول الكاتب والمحلل السياسي الكردي المختص في الشأن التركي ريبوار كريم ولي ان زيارة المسؤولين الاتراك الى اقليم كردستان العراق تأتي ضمن الجهود التي يبذلها حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم للضغط على حزب العمال الكردستاني كي يستمر في وقف اطلاق النار مع تركيا، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر:
"حزب العمال الكردستاني اعلن وقف النار خلال فترة اجراء الاستفتاء على الدستور التركي، وكان هذا الأمر بجهود كبيرة من قبل مسعود بارزاني والقيادات الكردية، ويريد حزب العدالة والتنمية التركي بعد النجاح الذي حققه في عملية الاستفتاء، من القيادات الكردية الاستمرار في دعمها، والضغط على حزب العمال الكردستاني للاستمرار في وقف اطلاق النار للشهور الستة او السبعة المقبلة لحين اجراء الانتخابات التركية".

ويرى المحلل السياسي الكردي ان الجهود التي تبذل في هذا الشأن تأتي في سياق عدم اتخاذ مسالة حزب العمال الكردستاني كاداة للدعاية الانتخابية في تركيا في الانتخابات المقبلة، مشيراً الى ان حواراً غير مباشر قد بدأ بين الطرفين، واضاف:
"الحوار بدأ بين حزب العمال الكردستاني والحكومة التركية، ولكنه غير مباشر، وقبل اسبوع إستقبل نائب رئيس الوزراء التركي ممثلين بارزين عن حزب السلام والديمقراطية الذين تباحثوا معه حول الحقوق الكردية في تركيا".

يشار الى ان تركيا تصنّف لحد الان حزب العمال الكردستاني كمنظمة ارهابية تتخذ من المناطق الجبلية الوعرة بمنطقة قنديل باقليم كردستان العراق مقرات لها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG