روابط للدخول

اتهام منظمات اهلية في ديالى بارتباطها بالارهاب


ملف منظمات المجتمع المدني في العراق أحد الملفات الشائكة ليس فقط بسبب حداثة التجربة العراقية في هذا المجال، وانما ايضا بسبب الحرب المتعددة الوجوه التي تعيشها الساحة العراقية.

واصبح تداخل الخنادق احد اهم صفات هذه الحرب، لذلك كانت منظمات المجتمع المدني التي تضاعف عددها خلال السنوات الاخيرة عرضة للاتهام بعلاقتها بالجماعات الارهابية. من اخر هذه الاتهامات تأكيد مصدر امني في محافظة ديالى ان منظمات عاملة في المحافظة متعاونة مع الارهاب وبعناوين ووسائل مقنعة تستخدمها واجهة للتغطية على نشاطاتها المشبوهة.

هذا الاتهام تنفيه وزارة الدولة لشؤون منظمات المجتمع المدني التي قال المتحدث باسمها فلاح الياسري لاذاعة العراق الحر انها تفتقد الى اثباتات قانونية، ويرى انه في حال الكشف عن بعض الخروقات الامنية في صفوف منظمات المجتمع المدني فانها لا تزيد في كل الاحوال عن نسبة 1% من تلك المنظمات وهي نسبة لا تزيد كثيرا عن الخروقات الموجودة في بنية الدولة والاجهزة الامنية.

وعلى الرغم من هذا النفي الرسمي لاتهامات غالبا ما تكون رسمية هي الاخرى الا ان تلك الاتهامات تتعدى احيانا الاطار الرسمي الى اوساط المجتمع المدني نفسه.

يقول الناشط المدني ومستشار مجلس النواب السابق لشؤون منظمات المجتمع المدني طارق العادلي ان جهات خارجية عديدة استخدمت تلك المنظمات واجهة لعملها التجسسي في العراق. ويشير العادلي الى ان ارتباط العديد من المنظمات بالاحزاب السياسية يجعلها ليست بعيدة عن العمل مع جهات ارهابية كما يقول.

ويضرب العادلي مثالا لتأكيد رأيه ببعض المنظمات التي نالت معونات من الدولة ثم ثبت ارتباطها بجهات تكفيرية حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG