روابط للدخول

وسط تزايد الضغوط الدولية والإقليمية والشعبية على الساسة العراقيين للإسراع في تشكيل الحكومة، وتفادي حصول فراغ امني، اعرب الرئيس جلال طالباني عن أمله في أن تشكل الحكومة في اقرب فرصة ممكنة.

وحذر الرئيس طالباني في كلمة العراق التي ألقاها أمام الدورة 65 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك من أن أي تأخير في تشكيل الحكومة سيؤثر بشكل سلبي على الحالة الأمنية والإعمار والازدهار.

وكان الرئيس طالباني وعلى هامش مشاركته في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، التقى بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وبحث معه العراقيل التي تحول دون الإسراع في تشكيل الحكومة.

واشار بان كي مون إلى أن منظمة الأمم المتحدة تتطلع إلى اسراع العراقيين الخطى لتشكيل حكومة تضم مجمل الطيف العراقي، وتكون قادرة على الاضطلاع بدورها في توفير الاستقرار وضمان سيادة القانون والطمأنينة والازدهار في العراق، حسب ما أفاد به بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية.

الولايات المتحدة الأميركية جددت هي الأخرى دعوتها للقادة العراقيين إلى بذل مزيد من الجهود لتشكيل الحكومة العراقية، وذلك على لسان وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون خلال لقائها بوزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في نيويورك.
زيباري وكلينتون

وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن المتحدث باسم الخارجية الأميركية
فيليب كراولي للصحفيين إن "كلينتون بحثت مع نظيرها العراقي هوشيار زيباري
أهمية رؤية القادة العراقيين يتقدمون ويأخذون قرارات ويشكلون حكومة
على أن يأتي الحل من داخل العراق".
وتثير الخلافات بين الكتل السياسية التي تعرقل تشكيل الحكومة بعد مرور أكثر من ستة أشهر على الانتخابات التشريعية، تثير استياء الشارع العراقي.

المحلل السياسي حسين فوزي يرى بأن الكتل السياسية تواجه نقمة شعبية متصاعدة وضغطا أميركيا متمثلا برغبة الولايات المتحدة في تنفيذ برنامج الإدارة الأميركية في العراق كي تتفرغ لقضية أفغانستان وملفاتها الداخلية. واضاف ان على الكتل السياسية الرئيسية الاستجابة للضغوط الدولية والإقليمية.

لكن المحلل السياسي هاشم حسن بدا أكثر تفاؤلا، إذ رأى أن الأزمة السياسية وصلت إلى ذروتها، وهي تشرف على الانتهاء، لافتا إلى أن أميركا وإيران لهما دور حاسم في المشهد السياسي العراقي.

وفي سياق متصل بالضغوط الإقليمية دعا وزراء داخلية دول جوار العراق في ختام اجتماعاتهم في البحرين إلى تشكيل الحكومة العراقية في أسرع وقت ممكن.

المزيد في الملف الصوتي الذي ساهمت في إعداده من بغداد الزميلة ليلى أحمد.
XS
SM
MD
LG