روابط للدخول

صحيفة بغدادية: الادوية في العراق متوفرة وبشكل جيد


صحف بغداد الصادرة الخميس تابعت موقف التحالف الوطني الذي اعلن انه سيحسم تسمية مرشحه لرئاسة الوزراء قريبا. بينما اشارت جريدة الصباح مثل غيرها من الصحف الى ان الخلاف حيال التعداد العام للسكان قد اشتد، لتزداد معه المخاوف من احتمال استعمال نتائجه في القضايا السياسية الخلافية.

الوكيل الاداري لوزارة الصحة خميس السعد كشف لصحيفة "المشرق" أن الادوية بصورة عامة في العراق متوفرة وبشكل جيد، وأغلب الادوية المنقذة للحياة تم استيرادها ومتوفرة في جميع المؤسسات الصحية، لكن السعد لفت الى ان العراق يحتاج الى العديد من المؤسسات الصحية، وان ما يوجد في العراق من مؤسسات صحية لا يلبي ثلث الاحتياج، مؤكداً وجود نقص حاد في الملاكات، بحسب تعبيره.

في حين نشرت صحيفة "الزمان" ما اكدته وزارة البيئة من وجود اربعة الاف و500 موقع ملوث بالالغام والمقذوفات الحربية بمجموع 25 مليون لغم في عموم البلاد. واعلنت وزارة العلوم والتكنولوجيا، من جهتها، عن تشكيل فريق لاجراء مسح اشعاعي وكيمياوي وبايولوجي. فيما اوضح المفتش العام في الوزارة جاسم العطواني ان الملوثات البيئية والحربية تؤثر على الاستثمار خاصة آبار النفط وفي مجال النقل اضافة الى المراعي.

عباس الغالبي وفي تقرير له بصحيفة "المدى" يتناول سوق السيارات في العراق ليصفه بالفوضوية والارتجالية وعدم التخطيط، اذ لم تراع معاملات هذا السوق الحاجة الفعلية من السيارات ومدى ملائمة واتساق حركية واستيعاب الطرق والشوارع لهذه الأعداد الهائلة القادمة من أسواق دول الجوار الإقليمي والأسواق العالمية الأخرى. ويستعين الكاتب برأي كثير من الاقتصاديين والمتابعين لهذا الشأن مبيناً ان خطة الاستيراد للموديلات الحديثة يفترض أن تتجه إلى قياس الحاجة الفعلية للسوق وحصر الاستيراد بالقطاع الخاص أو الشراكة بين القطاعين العام والخاص وبضوء ضوابط ومعايير علمية وعملية في آن واحد سعياً لتحقيق الجدوى الاقتصادية والخدمية لسوق السيارات، الذي عادة ما يتعامل مع الحاجة الفعلية والمستوى المعيشي للفرد ونوع الفئات المجتمعية، وطبعاً بحسب رأي الكاتب.
XS
SM
MD
LG