روابط للدخول

بعد مرور نحو عامين من البحث عن اكثر من 600 قطعة أثرية كانت السفارة العراقية في واشنطن اعادتها الى العراق عثر على القطع في مخزن تابع لرئاسة الوزراء.

قحطان الجبوري وزير السياحة والآثار العراقي أعلن أنه تم العثور على القطع الأثرية في أحد المخازن في مكتب تابع لرئاسة الوزراء مع بعض أدوات المطبخ.

الناطق باسم وزارة السياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني وفي حديث خاص لإذاعة العراق الحر تحدث عن حيثيات هذه القضية، لافتا إلى أن القطع الأثرية التي يبلغ عددها 633 قطعة أرسلت من قبل السفارة العراقية في واشنطن اوائل العام 2009 بواسطة طائرة عسكرية امريكية خاصة وسلمت من قبل قائد القوات الأميركية في حينها الجنرال بترايوس لمكتب رئيس الوزراء العراقي.

وتضم المجموعة ألواحا طينية، وقطعا خزفية، وغيرها تعود إلى حقب تاريخية مختلفة، أبرزها تمثال لملك سومري يحمل كتابة مسمارية كان سرق من متحف كركوك خلال تسعينيات القرن العشرين.

وأكد الطالقاني أن إشكالية تأخر تسليم هذه الاثار إلى المتحف العراقي يعود إلى عدم توثيق الجانب الأميركي لمحاضر تسليم واستلام القطع إلى الجانب العراقي لذا لم توثق في مكتب رئاسة الوزراء، وبقيت الصناديق في احد المخازن.

واضاف الطالقاني أن وزارة السياحة والآثار تابعت باهتمام مع فريق البحث الذي شكله رئيس الوزراء للتقصي عن الآثار المفقودة، الذي قام بجرد كافة المخازن التابعة لمجلس الوزراء ما مكنها العثور على القطع الاثرية وتسليمها بشكل رسمي للمتحف العراقي في التاسع عشر من أيلول الجاري.

واوضح الطالقاني أن السفارة العراقية في واشنطن استطاعت أن تعيد أكثر من 1000 قطعة أثرية من ضمنها القطع التي فقدت وعثر عليها مؤخرا.

واثار العثور على القطع الأثرية المفقودة ردود فعل متباينة في بلد يعيش أزمة سياسية، إذ رأى البعض أنها مسألة فنية بحتة، تعود إلى خلل إداري بينما وجدها البعض الآخر فرصة لانتقاد الحكومة، مطالبين بفتح تحقيق في هذه القضية.

وكان العراق عقب حرب عام 2003 فقد ما لا يقل عن 15 ألف قطعة أثرية في عمليات نهب وسلب تعرض لها المتحف العراقي، لكنه تمكن من استعادة بعضها خلال الأعوام الماضية.

الناطق باسم وزارة السياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني أكد أن وزارة السياحة والآثار وبالتعاون مع وزارة الخارجية العراقية استعادت خلال الشهرين الماضيين قطع أثرية مختلفة من هولندا وتركيا والأردن، لافتا إلى أن المتحف العراقي يؤهل حاليا تسعا من قاعاته، ضمن مواصفات عالمية، ليتم عرض كافة الآثار التي عثر عليها في هذه القاعات.

ويرى رئيس لجنة الإعلام والسياحة والآثار في مجلس النواب العراقي السابق مفيد الجزائري أن الحكومة العراقية لم تول موضوع الاثار الاهتمام الكافي على الرغم من أهميته وما يمثله بالنسبة لتاريخ العراق.

التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده من بغداد الزميلان خالد وليد وغسان علي.
XS
SM
MD
LG