روابط للدخول

مثقفون ينضمّون لعامة الناس في تقييمهم الواقع السياسي


تبدو ان نظرة المثقفين العراقيين الى الواقع السياسي الراهن لا تختلف كثيرا عن نظرة عامة الناس له، إذ ان الجميع يشترك في إعتبار ان الركود الذي اعترى العملية السياسية بعد ستة اشهر من اجراء الانتخابات في البلاد يمثل السمة التي ترسم ملامح المشهد السياسي.

ويُرجِع اغلب المثقفين ذلك الركود الى عدم وعي السياسيين مسؤولياتهم وتقديم مصالحهم الفئوية على المصلحة الوطنية، ويقول الناقد علي الفواز ان المثقف العراقي لديه رؤية واضحة تجاه الواقع السياسي، لان الثقافة العراقية تمتلك رصيدا كبيرا من السياسية بالرغم من هشاشة المؤسسات السياسية في الوقت الحاضر.

وفي الوقت الذي يركز السياسيون على ان النزاع يتمحور حول رؤية شكل الحكومة وترسيخ السلطة فيها، يتفق المثقفون مع عامة الناس في ان السياسيين يتصارعون على المناصب واقتسام الكعكة، ويلفت الكاتب والشاعر محمد الكعبي الى ان الدستور العراقي حدد هوية الدولة ومسؤوليات السلطة.

ويرى الكاتب سليم رسول ان المخاضات التي يمر بها الواقع السياسي الراهن طبيعية وذلك لحداثة التجربة الديمقراطية في العراق .

اتفاق اراء المثقفين وعامة الناس في تقييمهما لما تكشّف عنه الواقع السياسي الراهن من ظواهر، يضعنا أمام تساؤل جوهري عن المدى الذي أصبح فيه السياسيون يتحكمون في صناعة القرار، وجر عربة البلاد وحدهم الى حيث يشاؤون؟

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG