روابط للدخول

شهود: قتلى تفجيرات الأحد أكثر مما أعلنته وسائل الإعلام


شهدت العاصمة بغداد ومحافظات الانبار وديالى والموصل وصلاح الدين في الآونة الأخيرة ارتفاعاً في اعمال العنف كان اخرها احداث الاحد التي تمخضت عن مقتل نحو 73 شخصا واصابة 140 اخرين بجروح بحسب ما نشرته وسائل الاعلام.

واكدت المتحدثة باسم وزارة الصحة حوراء علي ان الوزارة اتخذت اجراءات سريعة لانقاذ الجرحى، إذ تم ادخال الضحايا الى المستشفيات واجريت لهم العمليات الجراحية والاسعافات الاولية، مشيرة الى ان الوزارة ليس لديها احصائية حول عدد القتلى والجرحى.

وقد شهدت العاصمة بغداد يوم امس انفجارين الاول حدث في ساحة عدن في منطقة الكاظمية والثاني في منطقة المنصور، واسفر الانفجاران عن مقتل 27 شخصا بحسب مانشرته وسائل الاعلام عن المصادر الامنية بيد ان شهود العيان الذين التقتهم اذاعة العراق الحر توقعوا ان عدد القتلى يفوق ما ذكر بكثير.

وقال عقيل عبد الله ان انفجار الكاظمية اسفر عن ما لايقل عن 60 قتيلاً وماذكر في وسائل الاعلام عن عدد القتلى ليس صحيحاً فيما قالت المواطنة عذراء يوسف ان انفجار المنصور شهد عدداً من القتلى يفوق بكثير عن ماذكر في وسائل الاعلام المختلفة.

واستنكرت السفارة الاميركية ببغداد التفجيرات التي حدثت يوم امس، وقال نائب المتحدث الرسمي باسم السفارة ارون سنايب لاذاعة العراق الحر ان الحكومة الاميركية تدين التفجيرات التي وقعت امس، أضاف: "نحن ندرك القلق الذي يشعر به المواطنون ازاء التحديات الامنية التي تواجه العراق، ونشعر بالتضحيات التي قدمها العراقيون سواء من منتسبي المؤسسات الامنية او من المدنيين".

وحاول مراسل اذاعة العراق الحر الحصول على معلومات بخصوص التفجيرات من مسؤولين امنيين، بيد انهم رفضوا بحجة انشغالهم بمتابعة الوضع الامني، فيما يرى المحلل الاعلامي كاظم المقدادي في غياب الحكومة والدولة سبباً رئيساً يقف خلف تصاعد اعمال العنف.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG