روابط للدخول

كربلائيون يدعون النواب للتوقف عن إستلام رواتبهم بسبب تعطّل البرلمان


دعا مواطنون في كربلاء أعضاء البرلمان إلى التوقف عن استلام رواتبهم وامتيازاتهم المالية، طالما ان مجلس النواب الذي مضى من عمره أكثر من ستة أشهر ما زال مُعطلاً. ويؤكد مواطنين تحدثت إليهم إذاعة العراق الحر انهم أصيبوا بالإحباط جراء المسار الذي تسلكه العملية السياسية، مُعتبرين إنها كرست امتيازات المسؤولين على حساب المواطنين.

وقد شكلت رواتب أعضاء البرلمان والحكومة منذ 2003 علامة فارقة في تاريخ الوظائف في العراق لجهة كونها عالية جدا، فيما يعتقد مواطنون ان ما يبذله البرلمانيون واعضاء الحكومة من جهد لا يكافئ ما يتمتعون به من امتيازات، ودعا بعض المواطنين، ومنهم أبو أحمد البرلمانيين إلى التبرع بأجزاء من رواتبهم للأسر الفقيرة.

ويعتقد آخرون أن ارتفاع رواتب البرلمانيين وأعضاء الحكومة بات يصيب بالإحباط شريحةً واسعة من المواطنين محدودي الدخل، فضلاً عن إنه يكلف خزينة الدولة مبالغ ضخمة، وقال أحدهم إن شرائح اجتماعية واسعة مثل المتقاعدين تعاني من قلة الرواتب، فيما اعضاء البرلمان والحكومة يتقاضون مبالغ خيالية.

وفي مقابل هذه الآراء، هناك من يرفض توجيه الانتقادات للسياسيين بسبب ارتفاع رواتبهم، ويعتبرها مخصصات مقبولة، ويقول الدكتور عمران الكركوشي من جامعة كربلاء ان تلك الآراء غير واقعية، ويشير الى ان من حق السياسيين أن يتقاضوا إمتيازات كبيرة لأنهم بحسب رايه يتحملون مسؤوليات وأعباء جسيمة.

وكان أعضاء البرلمان والحكومة واجهوا انتقادات عديدة من قبل الاوساط الشعبية، التي سجلت على البرلمان السابق حرصه على تشريع القوانين التي تضمن امتيازاته، فيما بدا عاجزا عن سن تشريعات تكفل تحسين الأوضاع المعاشية لشرائح واسعة من الشعب العراقي الذي اشارت تقارير إلى أن نحو ستة ملايين شخص منه يعيشون تحت خط الفقر، وبخاصة في المناطق الريفية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG