روابط للدخول

منتدى عراقي ياباني في اربيل


بدأت في اربيل السبت اعمال المنتدى العراقي الياباني الذي تنظمه كلية الاداب بجامعة بغداد بالاشتراك مع نظيرتها في جامعة صلاح الدين.

ويقام المنتدى الذي سيستمر خمسة ايام بدعم وتمويل من مؤسسة "اليابان مهتمة بتعميق الثقافة اليابانية في العراق".

واوضح الدكتور محمود عبد الواحد محمود رئيس قسم التاريخ في كلية الاداب بجامعة بغداد، مسؤول الدراسات اليابانية في الكلية، عضو اللجنة التحضيرية للمنتدى في حديثه لاذاعة العراق الحر "ان المنتدى خطوة جديدة في اطار برنامج قسم التاريخ بكلية الاداب لتطوير الاهتمام بالدراسات اليابانية، كما انه محاولة للاستفادة من تجربة اليابان في مجال التحديث، وبناء الدولة والامة، لنقلها الى النخبة العراقية على المستوى الاقتصادي والسياسي والعلمي والاكاديمي. واردنا ان لا تبقى هذه التجربة محصورة في اطار بغداد، بل اردنا ان تكون كردستان نافذة جديدة للثقافة اليابانية في العراق فاقمنا هذا المنتدى في اربيل"

البروفيسور كيكوج هيروكي وهو اكاديمي في جامعة طوكيو قال في حديثه لاذاعة العراق الحر "ان المنتدى فرصة لتعميق اواصر العلاقات الثقافية والعلمية بين العراق واليابان. انا مختص ومهتم بالدراسات اليابانية والتاريخ القديم وسعيد جدا ان اساهم في وتعزيز العلاقات الثقافية بين العراق واليابان بشكل عام وهذه فرصة مهمة جدا وخطوة اولى لتعميق العلاقات الثقافية بين البلدين".

اما الدكتورة نرمين علي محمد امين من قسم الاثار بجامعة صلاح الدين فرأت امكانية الاستفادة من التجربة اليابانية لوجود تشابه بين المأساة التي مر بها الشعب الياباني وتلك التر مر بها الشعب الكردي، إذ ان الشعب الياباني تعرض الى مأساة هيروشيما والشعب الكردي الى مأساة حلبجة ويمكن الاستفادة من التجربة اليابانية لبناء كردستان من الناحية العلمية والاقتصادية ايضا".

ويؤكد الباحث في الشؤون اليابانية طارق جاسم حسين ان "اليابان لم تستطيع ان تاخذ الحداثة وتترك التقاليد اليابانية وانما حاولت المزج بين التقليد والتحديث وكان الشعار الذي رفعه اليابانيون هو اخلاق الشرق وتكنولوجيا الغرب. واستطاعت اليابان ان تمزج بين الحضارة الشرقية والتكنولوجيا الغربية وبالتالي استطاعت ان تصل الى ما توصلت اليه في الوقت الحاضر".
XS
SM
MD
LG