روابط للدخول

معلمو كربلاء يطالبون باعادة النظر في مرتباتهم


معلمة عراقية

معلمة عراقية

أكدت نقابة معلمي كربلاء عزمها المشاركة في الاعتصام الذي دعت اليه نقابة المعلمين العراقيين في السابع والعشرين من الشهر الجاري.

وحمل نقيب معلمي المحافظة خالد مرعي حسن، وزارة التربية مسؤولية ما قد يصيب العملية الدراسية جراء الاعتصام، متهما الوزارة بعدم الوفاء بتعهداتها السابقة التي تقضي بزيادة مرتبات المعلمين.

وأوضح نقيب معلمي كربلاء خالد مرعي حسن في حديثه لإذاعة العراق الحر، أن معلمي العراق سيضربون عن العمل في العاشر من تشرين الاول المقبل في حال لم تتم الاستجابة لمطالبهم، بعد الاعتصام الذي سيقومون به اواخر الشهر الجاري.

وكان عدد من معلمي كربلاء ابدوا استغرابهم مما سموه عدم استعداد الجهات الحكومية المعنية للتعاطي مع مطالبهم، وقال بعضهم إن المعلمين يضطرون إلى العمل بعد الدوام لتلبية متطلبات أسرهم المعيشية، معتبرين ذلك سببا في إرهاقهم والحد من قدرتهم على العطاء العلمي.

وتباينت آراء سكان كربلاء ازاء الاعتصام، إذ دعا بعضهم نقابة المعلمين الى التروي والاهتمام برفع المستوى العلمي للطلبة، بينما ايد آخرون نقابة المعلمين في مسعاها، ودعوا الدولة الى إعادة النظر في مرتبات المعلمين بما يتناسب والظرف الاقتصادي.

وناشد علي الجراح المعلمين الشعور بالمسؤولية إزاء العملية الدراسية، وعدم تعريضها لهزات، لاسيما وان هذا القطاع يعاني من مشاكل، لكن الصحفي باهر غالي اعتبر مطلب زيادة المرتبات امرا مشروعا ودعا الدولة الى اعادة النظر في هذه المرتبات.

يشار أن نقابة المعلمين تطالب برفع ما يعرف بالتسكين عن مرتبات المعلمين لاحتساب الترفيعات، مؤكدة ان المعلم الذي امضى ثلاثين عاما في الخدمة يجب ان يتقاضى راتبا لايقل عن مليون دينار، بينما يبلغ معدل رواتب المعلمين في الوقت الحاضر 500 الف دينار.
XS
SM
MD
LG