روابط للدخول

المسرح الشعبي غائب عن المشهد الفني العراقي...!


شكل المسرح الشعبي معلما بارزا من معالم الحركة الفنية في العراق خلال العقدين الاخيرين من القرن العشرين. فكان نجومه هم طليعة نجوم الفن في العراق. أما عروضه فكانت تستقطب شرائح واسعة من المجتمع. فانتشرت المسارح على خارطة العاصمة، ووصل عدد العروض اليومية للمسرح الشعبي في بغداد في اواخر تسعينيات القرن الماضي الى ما يزيد عن 12 عرضا.

لقد تلاشى هذا المسرح دفعة واحدة بعد العام 2003 وما زال متواريا عن المشهد الفني على الرغم من التغييرات الكبيرة التي حدثت في العراق، خاصة على صعيد تحسن الوضع الامني.

ويجمع القائمون على هذا المسرح الذين مازال العديد منهم مقيما في بغداد، ومنهم الفنان ماجد ياسين، يجمعون على ان قلة المسارح هي السبب الرئيس لاختفاء عروض المسرح الشعبي.

ويضيف الفنان حيدر منعثر عدم استقرار الوضع الامني الى جملة اسباب استمرار غياب المسرح الشعبي في بغداد، لكن منعثر يؤكد في الوقت ذاته ان حب الجمهور البغدادي للمسرح اكبر من التحديات الامنية ولديه شواهد حية على ذلك تعود للعام 2008.

من جانبه يؤكد مدير عام دائرة السينما والمسرح شفيق المهدي ان ازمة المسارح في طريقها الى الحل ربما قبل نهاية العام الحالي.
XS
SM
MD
LG