روابط للدخول

الجواهري ... تحديات وتمردات دون مدى


ألجواهري غاضبا

ألجواهري غاضبا

يندر ان يغفل الباحثون في عوالم الجواهري، والمؤرخون له، واحدة من أبرز سمات تاريخه وقصيده، ان لم تكن الأبرز أصلاً، ونعنى بها حالات الثورة على الواقع، والتمرد على القيود وتحدي التقاليد المورثة، والموروثة بكل عيوبها الاجتماعية والحياتية وما اليهما، وبينهما... وقد شملت تلكم الثورة، والتحديات، مجالات منفردة ومجتمعة في حشد غزير من قصيد الديوان العامر بالتمرد المترامي، مرة على العائلة والمدينة، وأخرى على البلاد وقياداتها، وكذلك على النخب الفكرية والثقافية والسياسية، وبشأن هذا وذاك، عديد متنوع من التفرعات والتشابكات.

احاول خرقاً في الحياة وما اجرا
واخشى ان اروح ولم ابق ِ لي ذكرى
مضت حجج عشر ونفسى كأنها
من الغيظ سيل ، سُد في وجهه مجرى


ولاشك فان دوافع تلكم الثورات والتمردات، كانت، وبقيت طوال عمر الشاعر المديد، تستند إلى فلسفته من أجل النهوض والارتقاء والتنوير، والقناعة الراسخة بضرورة ان يتحمل المبدعون والمفكرون وقبل غيرهم كل الأوزار... ومهما ثقلت ... وهاكم الجواهري صريحاً، وهو في حوار مع زوجته عام 1957 عن اللهيب والنار

قلت يا هذي لو اخترمت مفرقي شقين لم أتب ِ
أنا ذا من أربعين خلت ، أطعم النيران باللهب ِ


وبسبب الاصرار اللامتناهي على ذلك المسار، تحمّل الجواهري ما تحمل، ولقي ما لقى من الحسدة الظلاميين والطغاة وأربابهم: جوعاً وتنكيلاً واعتقالاً وغربة، دعوا عنكم ما تحملته النفس من هضيمة وأذىً ، وما أقساهما على أصحاب الشموخ والطماح... مع انه يعترف، وبكل وضوح ان كل ذلك ضريبة وان بَهُضت، يجب ان تدفع دون منية أو فضل:

أقول اضطراراً قد صبرت على الأذى ، على انني لا أعرف الحر مضطرا ،
وليس بحر ٍ من اذا رام غاية ، تخوف ان ترمي به مسلكاً وعرا
وما انت بالمعطي التمرد حقه ، اذا كنت تخشى ان تجوع، وان تعرى


لقد كتب نقاد وباحثون كثيرون عن تمرد الجواهري وتحدياته الاجتماعية والسياسية والفكرية العامة، وتناولوا ذلك من زوايا كثيرة ومتداخلة... وقد نوفق في اختيارنا التالي مقتبساً موجزاً بشأن الأمر للباحث فالح عبد الجبار عام 2005 تحت عنوان الجواهري والتمرد الأول:

"ويحملنا التخيل على الافتراض بأن الجواهري لو ولد قبل عقدين لدخل التاريخ معتمرا عمامة فقيه مبجل. ولو تأخر ميلاده عقدين لطلع علينا متمردا يساريا، او متمردا فكريا من حملة لواء الحداثة، جيل التمرد الثقافي المجدد. لكن الجواهري انسلّ الى موقع فريد، موقع خاص به ، خارج اهم طبقتين في عصره: طبقة الفقهاء منتجة الثقافة المقدسة، والطبقة السياسية الصاعدة حاملة لواء التحديث في عراق مفتتح القرن....لقد وقف الجواهري، رغم محاولات الدمج او نوازع الاندماج، خارج هاتين الطبقتين، حاملا راية الشعر الكلاسيكي المفعم بمضامينه الحديثة، مولّدا مزيجه الخاص، الفريد، في تلك التخوم الفاصلة والموصلة، حيث تتداخل اطياف الماضي بأطياف الحاضر"...

وأخيراً، وإذ يطول الحديث، عن تمرد الجواهري، وثوراته غير المساومة، على مباديء وقيم لا تباري... دعونا نستمع إلى ما يتوفر من قصيد بصوت الشاعر الخالد ذي علاقة بموضوع اليوم من هذه الايقاعات والرؤى.

يتبجحون بان موجاً طاغياً ، سدوا عليه منافذا ومآربا
كذبوا فمليء فم الزمان قصائدي ، ابداً تجوب مشارقاً ومغاربا
تستل من اظفارهم ، وتحط من اقدارهم ، وتفل مجداً كاذبا
أنا حتفهم ، ألج البيوت عليهم ، أغري الوليد بشتمهم والحاجبا...


المزيد في الملف الصوتي المرفق

ألجواهري ... إيقاعات ورؤى
برنامج خاص عن محطات ومواقف فكرية واجتماعية ووطنية في حياة شاعر العراق والعرب الأكبر... مع مقتطفات لبعض قصائده التي تذاع بصوته لأول مرة... وثـّـقـهـا ويعرضها: رواء الجصاني، رئيس مركز ألجواهري الثقافي في براغ... يخرجها في حلقات أسبوعية ديار بامرني.
www.jawahiri.com
XS
SM
MD
LG