روابط للدخول

أعلنت وزارة النقل العراقية سماحها لإحدى شركات القطاع الخاص بتشغيل الخط الجوي بين بغداد ولندن، في خطوة لاقت الترحيب من اقتصاديين دعوا إلى المزيد الاتفاقيات مع خطوط جوية عالمية.

وكانت وزارة النقل أكدت الأحد سماحها لشركة الناصر احدى شركات القطاع الخاص العراقي، لتشغيل خط الجوي بين بغداد ولندن.

معاون مدير الشركة العراقية العامة للطيران الوطني الكابتن ناصر حسين أوضح في تصريحه لإذاعة العراق الحر أن فكرة منح شركة عراقية حق نقل المسافرين بين بغداد ولندن بعد انقطاع دام 20 عاما، جاءت بسبب عدم تمكن شركة الخطوط الجوية العراقية من تشغيل هذا الخط لأسباب تتعلق بمشاكلها مع الكويت.

الكابتن ناصر توقع أن تبدأ شركة الناصر بتسيير رحلاتها الجوية خلال الأسبوعين المقبلين، مؤكدا إن شركة الخطوط الجوية العراقية ومنذ قرار حلها على خلفية دعوى قضائية كويتية متوقفة عن الطيران، لافتا إلى أن سلطات الطيران العراقية بصدد توقيع اتفاقيات مع دول عربية وغربية من بينها ألمانيا والهند واليونان وقطر والصين وماليزيا لفتح خطوط جوية بين العراق وبين هذه الدول قريبا.

رئيس اتحاد رجال الأعمال العراقيين راغب بليبل رحب بإعلان وزارة النقل وإقدامها على فسح المجال أمام الشركات الأهلية الخاصة لدخول قطاع النقل الجوي، مشيدا بالسياسات المرنة التي تتبعها شركات القطاع الخاص لحل المشاكل ومواجهة العقبات.

الخبير الاقتصادي علاء القصير رغم ترحيبه بخطوة وزارة النقل إلا انه رأى أن هذه العملية لن تسد الحاجة إذا كانت محدودة وتقتصر على تسيير رحلة أو رحلتين أسبوعيا، لذا دعا سلطات الطيران المدني العراقية إلى ابرام اتفاقيات مع الخطوط الجوية المعروفة.

القصير يعتقد بعدم وجود جدوى اقتصادية كبيرة من عملية إشراك القطاع الخاص في مجال الطيران، لافتا إلى ان مشكلة التأمين المكلفة جدا التي تواجهها شركات الطيران في العراق.

وكانت وزارة النقل العراقية أعلنت مؤخرا عن نيتها تأسيس شركات طيران مختلطة بحيث تمتلك الوزارة جزءا من أسهمها فيما يحق للشركات العالمية والمواطنين على حد سواء شراء الجزء المتبقي من تلك الأسهم.

التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده من بغداد الزميل محمد كريم
XS
SM
MD
LG