روابط للدخول

ايام الثقافة العراقية في برلين


مهرجان النادي الثقافي العراقي في برلين

مهرجان النادي الثقافي العراقي في برلين

حلقة هذا الاسبوع من "عراقيون في المهجر" مكرسة لمتابعة نشاطات الجالية العراقية في المانيا وفعاليات أيام الثقافة العراقية التي نظمت من قبل نادي الرافدين الثقافي العراقي.

استمرت فعاليات المهرجان في دورته السادسة للفترة من الثامن عشر والثاني والعشرين من آب الماضي، بمشاركة نخبة كبيرة من الأدباء والمثقفين والفنانين العراقيين.
لوحة فنية من أعمال الفنان التشكيلي منصور البكري


رئيس الهيئة الإدارية لنادي الرافدين ناصر السماوي أكد لإذاعة العراق الحر أن المهرجان تميز هذا العام بمشاركة وفد من اتحاد الأدباء والكتاب في العراق ضم الشاعرة علياء المالكي والشاعر عريان السيد خلف، وتكريم الأديب علي الشوك.

المهرجان شهد أمسيات شعرية وعروضا سينمائية ومسرحية ومعرضا للكتاب ومعرضا تشكيليا لمجموعة من التشكيليين العراقيين المغتربين، وتخللت أيامه ندوات ومحاور نقاشية تناولت العديد من القضايا الثقافية، مثل إشكاليات السينما العراقية، العلاقة بين المثقف والسياسي، وأداء مؤسسة السينما والمسرح في العراق، ودور المرأة في العمل الثقافي، وواقع الثقافة الكردية وغيرها من القضايا التي تهم العراقيين في الداخل والخارج.

ناصر السماوي رئيس نادي الرافدين أوضح أن المهرجان يحرص ومنذ عامين على فتح نافذة على الثقافة الالمانية وأخرى على الثقافة العراقية، حيث جرى هذا العام عرض فلم ألماني عن حياة شاب عراقي وفلم عن حياة الأديب جبران خليل جبران حمل عنوان "ترانيم من بلاد الأرز"
تأسس نادي الرافدين الثقافي العراقي في العاصمة الألمانية برلين في بداية التسعينات. ولم يقتصر عمله على النشاطات الثقافية فقط، إذ يؤكد رئيسه ناصر السماوي أن النادي يواصل تنظيم فعالياته الشهرية كما يضم مشروع تجمع نساء الرافدين الديمقراطي، ولدى النادي مدرسة لتعليم اللغة العربية لأبناء الجالية العراقية.

وللنادي علاقات جيدة مع العديد من المؤسسات الثقافية والاجتماعية الألمانية، وهو يتعاون مع منظمات عراقية ناشطة في المهجر ومنها جمعية الطلبة العراقيين والمنظمة العراقية للدفاع عن حقوق الإنسان في ألمانيا.

ةمن ابرز الفعاليات الثقافية العراقية التي شهدتها برلين هذا العام
لوحة للفنان التشكيلي فهمي بالايي

كان معرض فني مشترك للفنانين التشكيليين منصور البكري وفهمي بالايي
الذي افتتح في في 28 آب ويستمر لمدة شهر.

الدكتور كاظم حبيب تحدث لإذاعة العراق الحر عن انطباعاته حول المعرض، وهو يرى أن منصور البكري فنان متميز, موهوب ومحترف ومندفع لفنه, إضافة إلى كونه يتسم بالنشاط والحيوية المتدفقةً. والخروج من الطوق المحلي والإقليمي إلى العالمية.

وعن فهمي بالاي يقول الدكتور كاظم حبيب انه فنان تشكيلي موهوب يمتلك حساسية مرهفة للألوان تنعكس في لوحاته البهجة والنشوة والحب والتعطش للحرية والحياة الكريمة, كما يتجلى فيها عمق حبه لشعبه وأرض وطنه دون تعصب، ويتوقع له مستقبلا زاهرا.
الفنان منصور البكري تحدث لإذاعة العراق الحر عن فكرة إقامة هذا المعرض المشترك لافتا إلى أن المعرض يضم 60 لوحة هي باكورة عمل استمرت عام في مرسم مشترك يعمل فيه مع الفنان فهمي بالايي في إحدى الأحياء ببرلين.

ويضيف البكري أن لوحاته ضمت صور شخصية لمشاهير في العراق والعالم، بينما جسدت لوحات الفنان فهمي بالايي قصص العشق العذري الكردية والتي غالبا ما تنتهي بمأساة.
والفنانان بصدد إطلاق مشروع سومر الثقافي يديره الفنان منصور البكري ومشروع موزبوتاميا الثقافي يديره الفنان فهمي بالايي، وقريبا سيقيمان معارض تشكيلية في العاصمة التشيكية براغ وداخل العراق.

المزيد في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG