روابط للدخول

لم يأت العيد بعد، لكن أطفال المناطق الشعبية في البصرة اجبروا أصحاب المراجيح ودواليب الهواء على السماح لهم باللعب وان يجعلوا يومهم عيداً.

تحلقوا حول الألعاب بفرح وبراءة، يقول ابو حسن وفالح عبيد وهما من سكنة منطقة الجمهورية في البصرة ان المناطق الشعبية في المحافظة اعتادت على الاحتفال بالعيد قبل مقدمه بأيام وهي فرصة للأطفال لكي يعبروا عن أنفسهم.

ويؤكد ناظم عبد علي الذي جلب احد أطفاله لساحة الألعاب

انهم لم يروا فرحاً في حياتهم على حد قوله وان الألعاب
الموجودة ليست بالمستوى المطلوب.

ام ستار صاحبة محل بالقرب من ساحة الألعاب الشعبية تخشى ان يستغل احدهم تجمع الأطفال ويقترف جريمة بحقهم كما حدث في عدد من شوارع البصرة.

ويشاركها الرأي جاسم عناد مبررا ذلك بعدم وجود حماية مناسبة في المنطقة خاصة والوضع الامني هش في المحافظة.
XS
SM
MD
LG