روابط للدخول

أحزاب ومنظمات في كردستان تدعو لحل سلمي لمشكلة الكرد في تركيا


بمناسبة اليوم العالمي للسلام ناشدت بعض الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني في اقليم كردستان العراق الحكومة التركية باتخاذ خطوات جدية وفتح باب الحوار مع حزب العمال الكردستاني لانهاء المشكلة الكردية في تركيا بالطرق السلمية، داعيةً في الوقت نفسه حزب العمال الكردستاني بتمديد وقف اطلاق النار مع تركيا الى اجل غير معلوم.

وكانت قيادة حزب العمال الكردستاني اعلنت في منتصف الشهر المنصرم وقفا لاطلاق النار يستمر لغاية 20 من شهر ايلول الجاري، بمناسبة شهر رمضان في مبادرة لمنح الحكومة التركية فرصة للدخول معهم في حوار لحل القضية الكردية، ولكن هذه المبادرة لم تلقَ لحد الآن اذاناً صاغية لدى الطرف التركي.

وشارك في التجمع الذي اقيم الاربعاء في اربيل ممثلو العديد من الاحزاب الكردستانية ومنظمات المجتمع المدني الذين وقعوا على مذكرة تتضمن عدداً من مطالب سوف تقدم الى الحكومة التركية والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وجهات اخرى ذات علاقة.

الناشطة النسوية شيرين اميدي التي شاركت بتنظيم التجمع، قالت في حديث لاذاعة العراق الحر ان المشاركين طالبوا في مذكرة بان يكون وقف اطلاق النار من قبل حزب العمال الكردستاني مفتوحاً، ولا ينتهي في العشرين من شهر ايلول، ودعوا مؤسسات المجتمع المدني الى اداء دورها في تطبيق هذه المطالب في تركيا، كما طالبوا الامم المتحدة والاتحاد الاوربي بتطبيق بنود السلام في تركيا.
واشارت الناشطة اميدي الى ان المذكرة ستسلم الى جهات دولية والى الحكومتين التركية والعراقية.

من جهته يؤكد القيادي في الجماعة الاسلامية زانا روستايي على ضرورة دعم مبادرات السلام لانهاء النزاع في كل مكان بالعالم، وقال:
"نتمنى ان نرى رفع علم كياننا كحكم ذاتي في تركيا، ونعتبر أنفسنا مظلومين منذ عقود، ونحن نساند كل مبادرة تدعوا الى السلام".

ويؤكد عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكردستاني ابراهيم صوفي المعروف بابو تارا ان هذه المبادرة دليل على شعور بالمسؤولية من قبل هذه المنظمات تجاه الوضع الكردي في تركيا وانهاء الاقتتال هناك، وقال ان المبادرة جيدة وتمثل مساهمة واعية من اجل احلال السلم والديمقراطية في تركيا بشكل عام، وبجزئها الجنوبي الكردستاني، وانهاء الحرب الدائرة هناك ومناشدة للدولة التركية بفتح باب الحوار لحل هذه المشكلة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG