روابط للدخول

صحيفة بغدادية: وزارة الكهرباء تباشر بتطبيق تجربة ترشيد الإستهلاك


انشغلت عناوين الصحف البغدادية بملف الانسحاب الامريكي، بعدما اصبح هذا الملف الشغل الشاغل للاوساط السياسية والشعبية. فيما نشرت الصحف ايضاً ما قررته الحكومة العراقية من منع تجوال الأفراد والمركبات وتعطيل الدراسة خلال أيام التعداد السكاني في تشرين الأول المقبل.

سياسياً نسبت صحيفة "العالم" الى وزير الداخلية جواد البولاني الذي يتزعم ائتلاف وحدة العراق، قوله أن كتلته تستعد لطرح مبادرة تعيد توزيع 20 منصباً سيادياً بنحو يضمن عدم استئثار اي حزب بالحكومة، وتقترح الغاء نحو 12 وزارة دولة، متوقعاً ايضاً خطوة ايجابية تصدر من مرجعية النجف قبل نهاية الاسبوع.

نبقى مع "العالم" التي نشرت للكاتب عباس خضير كاظم مقالة ينتقد فيها سياسية العراق الخارجية، اذ يقول: إنّ الأخوة في وزارة الخارجية مطمئنون، فلن نشهد في المدى القريب أو المتوسط، بل ولا في المدى البعيد، تظاهرة ضدّ وزير الخارجية في شوارع بغداد أو سوق الشيوخ، لأنّ المواطن لا يستشعر نتائج تقصير وزارة الخارجية كما يستشعر تقصير وزارات الدفاع والداخلية والكهرباء. فالحكومة فشلت حتى الآن في مهمة إخراج العراق من وصاية مجلس الأمن الدولي، وهي خطوة لا بدّ منها لتحقيق سيادة العراق. كما ان السياسة العراقية فشلت أيضاً في توظيف مصالح دول الجوار في العراق من أجل الحصول على مكاسب في ملفات الأمن والمياه والعلاقات الدولية. اذ يعد الكاتب عدم توظيف حجم التبادل التجاري الهائل بين العراق من جهة وتركيا وسوريا وإيران والأردن من جهة اخرى، في الحصول على حصة أفضل من المياه وتنسيق أمني أكثر ومعاملة للعراقيين على الحدود أو في داخل هذه الدول يشوبها بعض الاحترام، يعدها الكاتب فشلاً ذريعاً في سياسة العراق الخارجية.

وتنشر جريدة "الصباح" ما افاد به الناطق باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس من ان الوزارة تباشر الاربعاء بتطبيق التجربة الخاصة بترشيد الاستهلاك في احدى محلات منطقة اليرموك تقضي بتجهيز ساكنيها بالطاقة لمدة 24 ساعة على وفق التسعيرة الجديدة التي تم اقرارها من قبل مجلس الوزراء مؤخراً بعد ان قامت الوزارة باجراء كشف على المنطقة وقيام المواطنين فيها بتسديد ما بذمتهم من ديون.
XS
SM
MD
LG