روابط للدخول

وزير الداخلية يؤكد جاهزية قوات الأمن العراقية لأداء مهامها


شرطي عراقي في نقطة تفتيش ببغداد

شرطي عراقي في نقطة تفتيش ببغداد

مع انهاء الجيش الاميركي مهامه القتالية في العراق، تبدي الاجهزة الامنية العراقية استعداداً لحفظ الامن والنظام في جميع انحاء البلاد، بالرغم من الخروق الامنية الكبيرة التي شهدتها الاسابيع الاخيرة، ما يعيد طرح الاسئلة المتمحورة حول مدى جدية الاعلانات العراقية المتكررة عن اكمال جاهزية الاجهزة الامنية الوطنية، وهو أمر أكده وزير الداخلية جواد البولاني في لقاء عقد مساء الاثنين مع مجموعة من الصحفيين حضرته اذاعة العراق الحر.

ويقول البولاني ان وزارته تتحمل اكثر من (70%) من الجهد الامني في عموم العراق، ويشير الى ان القوات العراقية باشرت مهامها منذ نحو عامين، إذ كان دور القوات الصديقة خلالها يتركز على الدعم والاسناد، لكنه يذكر في الوقت نفسه ان الجهد الامني الامريكي المساند سيتركز خلال المرحلة المقبلة على مكافحة الارهاب بالاضافة الى تدريب القوات الامنية العراقية.

وردا على سؤال لاذاعة العراق الحر بشأن إمكانية عودة الميليشيات والجماعات المسلحة الى الساحة العراقية مجدداً، استبعد وزير الداخلية ذلك الأمر، واصفاً بعض التسريبات الاعلامية بهذا الصدد بانها مجرد احلام لاشخاص يعيشون وهم الماضي .

وحول تقييمة لخطط تقليص عديد الجيش العراقي في الظرف الراهن، يؤكد البولاني ان الجيش بحاجة الى اضافة (120) الف منتسب جديد الى صفوفه في الوقت الحاضر، ليواكب حاجة البلاد ومتطلبات المرحلة المقبلة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG