روابط للدخول

إعلاميون يقولون ان وسائل الإعلام الاسلامية العراقية فشلت في خطابها


في ظل اجواء الحرية التي يعيشها العراق الجديد، أُطلق عدد كبير من وسائل الاعلام المسموعة والمرئية والتي تجاوز عددها مئة محطة تلفزيونية فضائية واذاعة، وبرز العديد منها كمحطات معنية بالخطاب الاسلامي، لكن الكثير من هذه القنوات تفتقد المشاهدين العراقيين الذين اخذوا يبحثون في الآونة الأخيرة عن متابعة ما يقدّم لهم الراحة والدعابة.

ويقول رئيس مرصد الحريات الصحفية الاعلامي هادي جلو مرعي ان القنوات الاسلامية لم تحقق أي شي لجهة توصيل خطابها، مشيراً الى ان هناك اسباباً عديدة تقف وراء ذلك الفشل، منها غياب المهنية والحرفية، ونوعية الخطاب المبتعد عن الواقع الذي يمر به الانسان العراقي.

ويرى الاعلامي عمر علي ان وسائل الاعلام الاسلامية العراقية لم تصل الى المستوى المطلوب، فيما يجد الكاتب والاعلامي سليم رسول ان الرقابة الصارمة التي تحيط بالقنوات الاسلامية هي التي تقف وراء فشل العديد منها، وذلك لكثرة الخطوط الحمراء التي تحيط بعملها، خلافاً للقنوات الاخرى.

يشار الى ان ثمة مراقبين يقولون ان ما يعيشه العراق في الوقت الحاضر من أجواء حرية في الصحافة وانتشار واسع لوسائل الاعلام المختلفة، ربما سيدفع المحطات الاسلامية الى الاستفادة من هذه الاجواء ومراجعة الذات وتصحيح اخطاء الماضي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG