روابط للدخول

صحيفة كردية: موسكو ليست مستعدة لإستقبال بارزاني كرئيس دولة


قالت صحيفة "ئاوينه" الاسبوعية المستقلة ان الاتفاق المبرم بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني بخصوص منصب رئيس حكومة اقليم كردستان يقضي بان تبقى رئاسة الحكومة لدى الاتحاد الوطني عامين قبل ان تنتقل الى الحزب الديمقراطي. وقال محمود محمد عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني للصحيفة ان الاتفاق الذي خاض الحزبان بموجبه انتخابات عام 2005 كان يقضي بان يتولى حزبه رئاسة الحكومة عامين، فيما يتولى الاتحاد الوطني رئاسة البرلمان عامين ايضا، ثم يجري تبادل المناصب بينهما للعامين الاخيرين، لكن بعد اكتمال عامي حزبه في رئاسة الحكومة رأى جلال طالباني ان يبقى نيجيرفان بارزاني في منصبه لعامين اخريين. واضاف محمد ان هذا الاتفاق مازال ساريا .

وتناولت "ئاوينه" أيضاً تقرير مركز الشرق الاوسط في موسكو حول البروتوكول الذي سيجري به استقبال رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني في حال زيارته العاصمة الروسية، وقال التقرير ان موسكو ليست بالضد من زيارة برزاني لها، لكنها غير مستعدة لاستقباله على مستوى رئاسي والتباحث معه، بل انها ترى ان يجري استقبال رئيس الاقليم من قبل رئيس اقليم روسيا الفدرالي، وليس على مستوى اعلى، واضاف التقرير ان بارزاني يتعامل فعلياً كرئيس دولة مع الدول الكبرى كالولايات المتحدة وبعض الدول الاوروبية، وان روسيا غير مستعدة مثل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا اذا ما زارها بارزاني ان يجري استقباله من قبل الرئيس الروسي، وان موسكو ستستقبله كرئيس لاقليم كردستان العراق.

وكتبت صحيفة "روزنامه" الاسبوعية الصادرة عن حركة التغيير الكردستانية ان تصريحات وزير الموارد الطبيعية في اقليم كردستان تسببت في ان تُقْدِم بغداد على تقليص حصة الاقليم من المحروقات، ونقلت الصحيفة عن مدير توزيع محروقات المنطقة الشمالية محمد احمد زيباري قوله ان وزير النفط العراق اصدر امرا بخفض حجم المحروقات المرسلة الى اقليم كردستان بنسبة 50% استنادا الى تصريح وزير الموارد الطبيعية بان هناك فائضاً من الانتاج في المشتقات النفطية. واشارت الصحيفة الى ان وزير الموارد الطبيعية كان قد تحدث في مؤتمر صحفي ان وزارته قامت بتصدير نفط خام ونفط اسود الى خارج البلاد، وان هذه العملية حق طبيعي لاقليم كردستان وان عملية التصدير مستمرة.

وقالت صحيفة "ئاسو" اليومية ان محافظ الموصل لن يسمح للمعلمين غير التابعين لتربية الموصل بالمشاركة في تنفيذ التعداد السكاني في المحافظة. ونقلت الصحيفة عن درمان سليمان المتحدث باسم قائمة نينوى المتآخية ان المحافظ يريد حرمان المعلمين الكرد من اهل الموصل والمناطق التابعة لها والذين جرى تعيينهم في مدارسها على ملاك تربية دهوك من المشاركة، بالرغم من ان عدد المعلمين المسجلين لدى تربية الموصل قليل ولا يكفي للتعداد وان المعلمين الكرد المنسوبين الى تربية دهوك شاركوا في انتخابات واحصاء عام 2005 و2009 في الموصل ووقفوا على صناديق الاقتراع فيها.
XS
SM
MD
LG