روابط للدخول

صحيفة كردية: 60 مليون دينار عن كل مقعد للأحزاب في برلمان كردستان


قالت صحيفة "جاودير" الاسبوعية التي تصدر عن مركز جاودير، ان من المنتظر ان تصل المباحثات الجارية بين ائتلاف دولة القانون والائتلاف الوطني العراقي الى اتفاق، ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع ان مضمون هذا الاتفاق يتضمن منح الكرد اضافة الى منصب النائب الثاني لرئيس الوزراء منصب وزارة المالية فيما تنوي القائمة العراقية في اطار برنامجها منح الكرد اضافة الى منصب النائب الاول لرئيس الوزراء منصب وزارة الخارجية وان القوى الشيعية تنوي الاحتفاظ لنفسها بمنصب رئيس الوزراء ووزارة النفط فيما تترك منصب رئاسة الجمهورية للكرد. واضافت الصحيفة ان من الواضح ان كل من حركة التغيير الكردستانية والاتحاد الاسلامي الكردستاني سيحصلان على مناصب وزارية من الحصة التي تخصص للكرد اضافة الى مناصب مدراء عامين ومستشارين.

صحيفة "روداو" الاسبوعية المستقلة ان حكومة اقليم كردستان اعادت مشروع قانون ميزانية الاحزاب والمنظمات المدنية الى البرلمان دون اضافات، وستشمل الميزانية الاحزاب التي لها مقاعد في البرلمان الكردستاني فقط وحسب عدد مقاعدها فيه. ونقلت الصحيفة عن مصدر مسؤول في اللجنة القانونية ان البرلمان الكردستاني لم يحدد بعد المبلغ الذي سيخصص لكل مقعد في البرلمان لكن اغلب اعضاء اللجنة يرغبون في تخصيص 60 مليون دينار لكل مقعد وبذلك تكون ميزانية الاحزاب المشاركة في البرلمان المكون من 111 مقعدا، 80 مليار و280 مليون دينار، واضافت المصادر ان الحزب الديمقراطي سيحصل بحسب مقترح المقاعد على 19 مليار و800 مليون دينار مقابل ال 30 مقعد التي حصل عليها في البرلمان والاتحاد الوطني الكردستاني17 مليار و400 مليون دينار مقابل 29 مقعدا وحركة الغيير 15 مليار دينار مقابل 25 مقعداً، وهكذا للاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية والحزب الاشتراكي الكردستاني .

وتقول صحيفة "ئاسو" اليومية المقربة من رئيس حكومة الاقليم، ان المحاكم الالمانية فرضت عقوبات على شركتين المانيتين ثبت تزويدها النظام العراقي السابق باسلحة كيمياوية استخدمت في قصف مدينة حلبجة. واضافت الصحيفة ان الشركتين تختصان ببيع المواد الكيمياوية المحظورة وانهما قدِمتا الى المحاكمة بعد شكوى رفعها ضدهما عضو في الحزب اليساري الالماني. واشارت الصحيفة الى ان هيئة الدفاع عن ملف حلبجة تنوي استغلال هذه الفرصة لتقديم طلبات بالتعويض للمتضررين من قصف حلبجة بالاسلحة الكيمياوية.

وفي خبر آخر، تنقل "ئاسو" عن جليل ابراهيم عضو قائمة التحالف الكردستاني في مجلس محافظة ديالى تأكيده ان الشهر الماضي شهد عملية اعادة تنشيط الخلايا النائمة للقاعدة في ديالى، وان المحافظة تضم الان اكبر عدد من عناصر القاعدة وقياداتها وان قائد دولة العراق الاسلامية في ديالى ابو بكر البغدادي موجود الان هناك، وانه مشغول بوضع الخطط للسيطرة على المحافظة. واضاف ان عدد اعضاء القاعدة والجماعات المسلحة في ازدياد في اقضية بعقوبة والمقدادية والنواحي التابعة لها.
XS
SM
MD
LG