روابط للدخول

هل ثمة حاجة إلى لوبي عراقي في واشنطن؟ الحلقة الخامسة والاخيرة


الناشط نبيل رومايا

الناشط نبيل رومايا

هل توجد مجموعة ضغط عراقية "لوبي" في العاصمة الأميركية واشنطن تتعامل مع الرأي العام والمشرعين وصنّاع القرار، شأنها شأن مجموعات ضغط مماثلة تقف وراءها دول ومؤسسات سياسية مركزية؟ تساؤل يُطرَحُ بالتزامن مع انتهاء المهمة القتالية للقوات الأميركية، وبدء مرحلة جديدة من الوجود المدني الأميركي في العراق.

إذاعة العراق الحر وضعت هذا التساؤل أمام أنظار عدد من الشخصيات التي يهمها الأمر، وعلى متخصصين وباحثين في واشنطن، ضمن سلسلة من الحوارات. واليوم، وفي الحلقة الخامسة والأخيرة من هذه السلسلة، يحدثنا الناشط نبيل رومايا، رئيس لجنة تنسيق منظمات الجالية العراقية في الولايات المتحدة، قائلاً:

"الوجود الأميركي في العراق كان بمثابة البديل للوبي العراقي بواشنطن، أما اليوم بعد الانسحاب، فنحن بحاجة ماسة إلى مثل هذا اللوبي لإسماع الصوت العراقي الواحد الكفيل بخدمة مصلحة الشعب العراقي بجميع شرائحه.. إلا أن ذلك لا يمكن أن يتحقق طالما كان العراق غير موحد، وهذا الأمر ينعكس بطبيعة الحال على الجاليات العراقية بالخارج، بما في ذلك الجالية العراقية الموجودة في الولايات المتحدة".

وذكر رومايا أن "للجالية العراقية في الولايات المتحدة شخصيات ومؤسسات تعي النظام السياسي الأميركي منذ سنوات، ولها الرغبة والطموح"، مشيراً الى ان "الوضع في الوقت الحاضر يتصف بأن كل جهة تمثل الشريحة السياسية وغير السياسية التي تنتمي إليها، ولا يمكن توحيد تلك الجهات لإسماع صوت عراقي واحد كامل متكامل، كما هو الحال داخل العراق".

ولم يُبْدِ رئيس لجنة تنسيق منظمات الجالية العراقية في الولايات المتحدة تفاؤلاً إزاء قضية تكوين اللوبي الواحد الموحد، طالما ظل الحال القائم في العراق كما هو عليه، وذكر أن المسئولين الأميركيين يطرحون على شخصيات الجالية السؤال المعروف؛ "لماذا لا تتوحّدون حتى نستطيع تقديم المساعدات لكم؟".

وخلص رومايا إلى القول بأن الحاجة الماسة للوبي عراقي واحد موحد بواشنطن، لا بد أن يلتقي بالتغييرات الجذرية في بغداد، ومنها تشكيل حكومة تمثل جميع مكونات الشعب العراقي، وتتحدث بصوت عراقي واحد.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG