روابط للدخول

نظمت مديرية المراكز الثقافية في محافظة دهوك ندوة مفتوحة لمناقشة اهمية صحافة السلام، ودورها في المجتمع العراقي، وكيفية ايجاد مثل هذه الصحافة.

اسماعيل جانكير مدير المراكز الثقافية في محافظة دهوك وفي تصريحه لاذاعة العراق الحر تحدث عن اهمية هذا النوع من الصحافة مشيرا الى ان قائلا "الصحافة المهيمنة في العراق هي الصحافة الحزبية التي تستخدم لأغراض حزبية، وهي الى حد ما بعيدة عن هموم المواطن العراقي".

واوضح جانكير ان هنالك نسبة كبيرة من الصحفيين يؤمنون بالسلام في العراق، ويسخرون أقلامهم في خدمة هذا الامر، رغم الصحافة الحزبية الطاغية على الساحة الأعلامية العراقية.

الى ذلك اشار الإعلامي محمد علي الاتروشي الى ان الأعلام العراقي قد ساهم بشكل او بآخر في إرساء صحافة التشنج والعنف، على حد تعبيره، الامر الذي يدفع بالصحفيين بعيدا عن الحيادية في طرح المواضيع وتناولها.

واشار الأعلامي خضر دوملي الى ان هنالك محاولات تجري على صعيد الأفراد والمؤسسات على مستوى اقليم كوردستان والعراق بشكل عام لأنشاء صحافة خاصة بالسلام لكنها تبقى مجرد جهود فردية.

واوضح دوملي ان هنالك حاجة ماسة الى صحافة تساهم في نشر مبادئ السلام بين أفراد المجتمع لأن بعض اجهزة الأعلام العراقية ساهمت بشكل أو بآخر في إثارة النعرة القومية والطائفية، والحقت الأذى بالأقليات، وخاصة بعد العام 2005 .

يذكر ان صحافة السلام شاعت بعد الحرب العالمية الثانية وخاصة في الدول التي جرت المعارك على اراضيها.
XS
SM
MD
LG