روابط للدخول

ليس من السهولة على ما نزعم، امكانية التمييز والفصل المطلق – وان قسرياً - بين ما يمكن تسميته "اخوانيات" الجواهري الشعرية من جهة، وقصائده في مناسبات ثقافية أو سياسية أو وطنية عامة من جهة ثانية، إذ يتداخل فيها الخاص مع العام، وفي ترابط لا فكاك منه...

ويا أحبابي الاغلين من قطعوا ومن وصلوا
ومن هم نخبة اللذات عندي حين تنتخل
هم اذ كل من صافيت مدخول ومنتحل
سلام كله قبل ، كأن صميمها شعل
وشوق من غريب الدار اعيت دونه السبل


وفي حالات كثيرة نرى الشاعر العظيم ، يتخذ من مراسلة او مناسبة رثاء أو تكريم او رد جميل ، أو غيرها، مدخلاً لأفكار ورؤى ومواقف لا تعد ولا تحصى، ولربما لا علاقة لها بالشعر "الاخواني" إلا في التسمية وحسب... ولعل البائية الشهيرة عام 1949، ذات البيت الأشهر "أنا حتفهم" واحدة من أبرز ما نعنيه بالتداخل والتشابك بين شعر الجواهري في "الاخوانيات" "والمناسبات"... وكذلك حال القصيدة التي خاطب بها صديقه جلال طالباني عام 1980 ومن مطلعها:

شوقاً "جلالُ" كشوق ِ العين ِ للوسن ِ، كشوقِ ناءٍ غريبِ الدار للوطن ِ
شوقاً إليك وان ألوت بنا محنٌ ، لم تدر ِ أنا كفاءُ الضُّرِّ والمحن ِ
يا ابن الذرى من عُقاب غير مصعدةٍ ، شمُّ النسور به ، إلا على وهن ِ
وحسبُ شعريّ فخراً ان يحوزَ على ... راو ٍ كمثلك ندب ٍ ، مُلهمٍ فطن ِ
"جلالُ" صنتُ عهوداً بيننا وثقتْ ، فما توثقتَ من عهدٍ بها ، فصُن


كما ترد في الذهن هنا أيضاً، قصيدته في تكريم الأخطل الصغير عام 1961، والتي جاءت "اخوانياته" فيها مدخلاً لسيل عتاب وشكاة ومواقف من البلاد واهلها وقياداتها السياسية والثقافية آنذاك... ومطلعها: لبنان يا خمري وطيبي هلا لمحتَ حطام كوبي

وفي الاطار ذاته تأتي قصائد عديدة أخرى ومن بينها - للاستشهاد وليس للحصر - نونيته عام 1965 التي يخاطب فيها الشاعر محمد صالح بحر العلوم، ورائيته الجوابية عام 1982 للدكتور موسى الجنابي، وسينيته إلى د. صلاح خالص (أبو سعد) عام 1984 والتي جاء فيها:

أأخي "أبا سعد" ومن قُبَلٍ أُهدى ستقبس جمرتي قبسا
يا صفوَ إخوان ِ الصفاء إذا ما جفَّ نبعُ مروءةٍ وجسا
شوقاً إليكَ يشدُّ نابضهُ حبٌ ترعرع بيننا ورسا
والذكرياتُ ترفُّ ناعمةً رفَّ النسيمِ بحسرة همسا
أصلاحُ لم تبرحْ صفيَّ هوى صدقا ، إذا ما الكاذب انتكسا
ما انفك يومك مثل أمسك، عن غدٍ، كلفاً بحب الخير منغمسا
تشتفّ ضوء الفجر ترقبه وتميز خيطيه إذا ألتبسا


إلا ان ما تقدم لا ينسينا العديد الآخر من اخوانيات الجواهري "المباشرة" ان صح التعبير، والمنشورة على الأقل، ومنها إلى الشخصية الوطنية عبد اللطيف الشواف عام 1962 والأديب عبد الغني الخليلي عام 1967 والشاعر شاذل طاقة عام 1969 والى العلامة مهدي المخزومي (أبو مهند) حين الم عارض صحي عام 1974 وقال فيها :

أبا "مهند" لا آذتك نازلة ولا تخطت إلى عليائك العللُ
ولا خلت منك سوح الفضل عامرة بها اذا غبت عنها ساعة ، خلل
وظلت كالفجر ضوء منك منطلق يهدي العصور ، وهدي منك مقتبل
يا كاسي الجيل من افضاله منناً منها تتيه على اكتافه حللُ


الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري مع رواء الجصاني رئيس مركز ألجواهري الثقافي في براغ
وان كان ما سبق الحديث عنه يشمل بعض ما يحويه الديوان، فهناك عديد آخر من "الاخوانيات" غير المنشورة، ولربما يتسع الوقت في فترات لاحقة، لسلها من "أوراق" الجواهري الخاصة، وتوثيقها، ومن بينها مقطوعات وتأرخة وملاطفات، خص بها الشاعر الكبير أحباء وأصدقاء وكذلك مريدين – وان لفترات محدودة أو قصيرة أحياناً -، ومن بينها حسب التسلسل الزمني إلى: موسى أسد، ومهدي الحافظ، ومرتضى الشيخ حسين، وعادل حبه، وحميد برتو ومحمد حسين الأعرجي وفخري كريم وصابر فلحوط وآرا خاجادور وكاظم حبيب ونبيه ارشيدات... وكذلك لصاحب هذا الايقاعات والرؤى عام 1988.... ولعلها تصلح مع مقتطفات من بعض قصائده المنشورة، مشروع مؤلف قادم، ولنسمه من "اخوانيات الجواهري"، وعسى أن نفلح في اتمامه بهدف توثيق بعض علاقات وآراء ومواقف إضافية للشاعر الخالد...

المزيد في الملف الصوتي المرفق

ألجواهري ... إيقاعات ورؤى
برنامج خاص عن محطات ومواقف فكرية واجتماعية ووطنية في حياة شاعر العراق والعرب الأكبر... مع مقتطفات لبعض قصائده التي تذاع بصوته لأول مرة... وثـّـقـهـا ويعرضها: رواء الجصاني، رئيس مركز ألجواهري الثقافي في براغ... يخرجها في حلقات أسبوعية ديار بامرني.
www.jawahiri.com
XS
SM
MD
LG