روابط للدخول

كربلائيّون يشكون رداءة نوعية طحين البطاقة التموينية


شكا مواطنون في كربلاء من رداءة مادة الطحين التي توزع عليهم ضمن البطاقة التموينية، وعزوا سبب ذلك الى انتشار الفساد المالي والاداري، وحملوا الدوائر المعنية، والتجار واصحاب المطاحن مسؤولية إلحاق الضرر المادي والصحي بالمواطنين.

ونقل المواطن أبو عباس جانبا من معاناة أسرته جراء رداءة مادة الطحين. ووصف الطحين الذي يستلمه بأنه "سيال"، وتواجه النساء مشكلة في تحويله الى خبز.

وعزا رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس محافظة كربلاء طارق الخيكاني رداءة نوعية الطحين الموزع على المواطنين من خلال البطاقة التموينية، إلى عدة أسباب، تتحمل بعضها وزارة التجارة، ويتحمل البعض الأخر أصحاب المطاحن أنفسهم، موضحا "إن رداءة خلطة الحبوب التي توزعها وزارة التجارة على المطاحن، وافتقار المطاحن نفسها للشروط الصحية من ابرز اسباب رداء الطحين".

ووصف الخيكاني مطاحن كربلاء بأنها تفتقر الى العديد من الشروط، منها انتشار الرطوبة، وحفظ الحبوب في اماكن تفتقر للشروط الصحية الضرورية".

المزيد في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG