روابط للدخول

هل ثمة حاجة الى "لوبي" عراقي في واشنطن؟ الحلقة الثانية


جوزيف كسّاب

جوزيف كسّاب

هل هنالك مجموعة ضغط عراقية "لوبي" في العاصمة الأمريكية واشنطن تتعامل مع الرأي العام، والمشرعين، وصانعي القرار، شأنها شأن مجموعات ضغط مماثلة تقف وراءها دول، ومؤسسات سياسية مركزية؟

يطرح هذا السؤال حاليا بالتزامن مع انتهاء المهمة القتالية للقوات الأمريكية في العراق, ومع بدء مرحلة جديدة من الوجود المدني الأمريكي في العراق.

وقد طرحت إذاعة العراق الحر، من جانبها، هذا السؤال على عدد من الشخصيات التي يهمها الأمر، وعلى متخصصين وباحثين في واشنطن، ضمن سلسلة من الحوارات. واليوم، وفي الحلقة الثانية من هذه السلسلة، سنتعرف على رأي جوزيف كساب, المدير التنفيذي للمجلس الكلداني الأمريكي في واشنطن, والمتواصل مع مجموعة الكونغرس لمساندة الأقليات الدينية والعرقية في العراق.

يقول جوزيف كساب أن عدم وجود مجموعة ضغط عراقية متكاملة في واشنطن لدعم شؤون الشعب العراقي ومطالبه, يعود إلى تباين المواقف السياسية وكثرتها، وتعدد الأحزاب العراقية, وآجنداتها.

ويعتقد جوزيف كساب بوجود طاقات وإمكانيات هائلة قادرة على تحقيق هدف تكوين "لوبي" عراقي واحد متكامل, يمثل كافة أطياف الشعب العراقي وأحزابه ويحظى بدعمها. وضرب كساب مثلاً بعمل المجلس الكلداني ـ الأشوري ـ السرياني في أمريكا, موضحاً: "لقد بدأنا بهذا العمل قبل سنوات وبنجاح, وسنشجع على تشكيل اللوبي العراقي الواحد والمتكامل, بشرط أن يُفضّل اللوبي مصلحة الشعب العراقي, بكل أطيافه, على أية مصلحة أخرى".

المزيد في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG