روابط للدخول

إجتماع في أربيل لوضع إستراتيجية وطنية لمناهضة العنف ضد المرأة


نظّم صندوق الامم المتحدة للسكان (UNFPA) الاربعاء في مدينة اربيل اجتماعاً استشارياً لوضع استراتيجية وطنية لمناهضة العنف الموجه ضد النساء في العراق.

وشارك في الاجتماع ممثلون عن وزارات في الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان، منها وزارات حقوق الانسان والتربية والصحة، بالاضافة الى ممثلين عن منظمات المجتمع المدني المعنية بحقوق المرأة والنشاطات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة في العراق.

وقال موسى شتيوي، المستشار في برنامج الصندوق لوضع استراتيجية وطنية لمناهضة العنف ضد المرأة، ان الإجتماع يمثل لقاءً تشاورياً مع جميع الاطراف المعنية في العراق، وقال في حديث لاذاعة العراق الحر:
"سوف نعرض عليهم اهداف الاستراتيجية والمراحل الخاصة بها والجوانب التي نركز عليها، وغداً سوف نقسّم المشاركين الى مجموعات متخصصة في القانون والصحة والتعليم والاجراءات الامنية، من أجل أن نحدد أولاً البرامج المعمول بها في الوقت الحاضر لمكافحة العنف ضد المرأة، ومعرفة الاوليات في جوانب العنف ضد النساء ثانياً، ثم تحديد الفجوات الموجودة، وهذا سيكون بالنسبة لنا جزءً تحضيرياً لوضع اطار عام للاستراتيجية".

واكد شتيوي ان الاستراتيجية وبعد اقرارها من قبل الاطراف المشاركة سيتم تنفيذها من قبل وزارات حقوق الانسان والصحة والتعليم والتربية ومجالس المحافظات ومنظمات المجتمع المدني.

من جهتهن، تباينت آراء الناشطات في مجال حقوق المرأة المشاركات في الاجتماع حول الأهمية التي تنطوي عليها هذه الخطة الاستراتيجية في مواجهة العنف ضد المرأة، وتعتقد رئيسة جميعة الامل العراقية هناء ادور ان الاستراتيجية ستعمل على بناء مؤسساتي داخل الدولة ومنظمات المجتمع المدني، واضافت قائلة:
" نتطلع في مرحلة هذه الاستراتيجية الى صدور قانون لمناهضة العنف ضد المرأة على مستوى المركز وعلى مستوى الاقليم، لان وجود القانون يعني وجود آليات لتنفيذه، وبالتالي وجود اليات لحماية ضحايا العنف ولردع مرتكبيه، وكذلك لتوعية المجتمع، وزيادة وجود المرأة في مراكز التحقيق ومراكز الشرطة والمراكز الرئيسة في الدولة ومواقع صنع القرار".

وابدت رئيسة قسم حقوق المرأة في وزارة حقوق الانسان العراقية سوسن البراك، تحفظات على الطريقة التي تم وفقها اعداد الاسترايجية، وقالت:
"منظمات الامم المتحدة تعمل بتنيسق وبشراكة مع وزارة حقوق الانسان، وانها تعمل على حقوق الانسان بصورة عامة المرأة والطفل والاقليات والمعاقين، ولكن في موضوع المرأة هناك منظمات تهتم بهذا الموضوع، ونرى تشتتاً في جهود المنظمات الدولية".

وتشير رئيسة منظمة تمكين المرأة في كردستان زوزان عارف الى وجود تشتت في الجهود التي تبذل من اجل مواجهة العنف ضد المرأة في البلاد وقالت:
"ينبغي ان تكون هناك استراتيحية على مستوى العراق ككل، لمواجهة العنف ضد المرأة، ولكني أجد ازدواجيات في العمل فهناك العديد من المنظمات تعمل على نفس الموضوع، وهناك التركيز على التشبيه وعلى العلاقات مع المنظمات والعمل الموحد، ومع هذا نرى ايضا التشتت والعمل المنفرد لهذه المنظمات على نفس الموضوع، فهذا الأمر يضعف العمل، إذ يتوجب ان أن تقوم المنظمات الدولية بتوحيد عملها".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG