روابط للدخول

عودة للتحالف الوطني واجتماع مرتقب للكتل السياسية في دمشق


مجلس النواب العراقي

مجلس النواب العراقي

وسط توقعات بانفراج أزمة تشكيل الحكومة، أكدت مصادر عودة الحوارات بين ائتلافي دولة القانون والوطني مع انعقاد اجتماع لهما خلال الأيام القليلة المقبلة وقبول التيار الصدري بترشيح رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي لمنصب رئاسة الوزراء، يأتي هذا فيما يتوقع أن تجتمع الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات البرلمانية العراقية، قريبا في دمشق برعاية سعودية تركية للإسراع بتشكيل الحكومة.

عضو ائتلاف دولة القانون عباس البياتي أكد في حديثه لإذاعة العراق الحر أن التحالف الوطني قائم ومستمر وأن أطراف هذا التحالف ستعقد اجتماعا خلال هذا الأسبوع الذي يتوقعه ساخنا بالحوارات الجادة.

لكن باسم العوادي المستشار الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى الإسلامي أكد أن الائتلاف الوطني جمد علاقاته مع ائتلاف دولة القانون بشكل رسمي ولم يصدر أي بيان حتى الآن يؤكد عودة الحوارات، مستبعدا عقد أي اجتماع بين الائتلافين قبل صدور بيان رسمي.
ومع ذلك فأن العوادي يؤكد أن التحالف الوطني مازال قائما ولا يستبعد حدوث مفاجآت سياسية قريبا تعيد الحوارات بين الائتلافين شرط أن يقدم ائتلاف دولة القانون أكثر من مرشح لمنصب رئاسة الوزراء.

من جهته كشف بهاء الاعرجي القيادي في التيار الصدري لإذاعة العراق الحر أن التيار الصدري يقبل بترشح المالكي مع مرشحين آخرين من داخل التحالف الوطني لرئاسة الوزراء بعد أن يقدم ضمانات لتصحيح مساره عما كان عليه في الحكومة الحالية على حد تعبير الاعرجي الذي أكد أن مرشح رئاسة الوزراء يجب أن يكون حصرا على التحالف الوطني سواء من الائتلاف الوطني أو من دولة القانون.

وكانت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية نشرت في تقرير لها الاثنين اعتراف عضو في الائتلاف الوطني العراقي رفض الكشف عن اسمه، "بتزايد الضغوط الإيرانية على شقي الائتلاف، المجلس الأعلى الإسلامي الذي يترأسه عمار الحكيم والتيار الصدري الذي يتزعمه مقتدى الصدر، من أجل الاستمرار في التحالف الوطني والقبول بترشيح نوري المالكي، لمنصب رئيس الوزراء".

المحلل السياسي هاشم حسن يرى بأن جميع الأطراف السياسية تستخدم كافة الوسائل للوصول إلى حل لازمة تشكيل الحكومة، مع مراعاتها لدور ومواقف الدول الإقليمية.

وفي سياق ذي صلة ذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية في عددها الاثنين أن اجتماعاً للكتل العراقية الفائزة في الانتخابات البرلمانية سوف يعقد في دمشق الأسبوع الحالي لإنهاء أزمة تشكيل الحكومة العراقية.

أحمد العلواني عضو القائمة العراقية أكد لإذاعة العراق الحر وجود دعوة لحضور هذا الاجتماع برعاية سعودية، لافتا إلى أن الوضع العراقي أصبح مشابها للأوضاع في لبنان والتي لم تحل إلا باجتماع الطائف، منتقدا فشل الساسة العراقيين في حل خلافاتهم داخل العراق.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي..
XS
SM
MD
LG