روابط للدخول

عرب وتركمان كركوك يطالبون بتأجيل التعداد العام للسكان


ممثلو العرب والتركمان في كركوك

ممثلو العرب والتركمان في كركوك

فيما تؤكد وزارة التخطيط استعدادها لإجراء عملية التعداد العام للسكان والمساكن في العراق بما فيها المناطق المتنازع عليها، يطالب ممثلو عرب وتركمان كركوك بتأجيل التعداد السكاني في المحافظة بسبب ما وصفوه بالأوضاع غير الملائمة التي تمر بها البلاد بشكل عام وكركوك بشكل خاص، وذلك مع تأخر تشكيل الحكومة كما جاء في بيان مشترك تلاه خلال مؤتمر صحفي الاثنين حسن توران المتحدث باسم التركمان الذي أكد أن أجراءتهم ستستمر لحين تلبية مطالبهم وتأجيل التعداد السكاني.

وكان وزير التخطيط علي بابان، أكد الأحد أن التعداد العام للسكان سيجري في كركوك كما في باقي المحافظات نافيا وجود أية اعتراضات على إجرائه، إلا من قبل بعض الشخصيات السياسية.
يذكر أن آخر إحصاء جرى في العراق عدا محافظات إقليم كردستان خلال العام 1997. وتم تأجيل الإحصاء العام للسكان المقرر في 2007 بسبب سوء الأوضاع الأمنية إلى تشرين الأول من عام 2009 ليتم تأجيله مرة أخرى، بسبب مخاوف من تسييسه، ومعارضة أطراف عراقية إجراءه في المناطق المتنازع عليها.

محمود عثمان المدير التنفيذي للتعداد في إقليم كردستان وعضو الهيئة العليا للتعداد في العراق، يرى ان قرار التأجيل كان خاطئا وأن التعداد لا علاقة له بالأمور السياسية، مؤكدا في الوقت نفسه أن عملية التعداد العام للسكان ستجري في الرابع والعشرين من تشرين الأول المقبل.

نهى خضر يوسف المدير العام التنفيذي للتعداد كشفت لإذاعة العراق الحر عن تشكيل لجنة مشتركة ما بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم وهي بصدد إجراء أول اجتماع لها لمناقشة المواضيع المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها.

من جهته أكد رئيس هيئة الإحصاء في إقليم كردستان سيروان محي الدين أن اللجنة المشتركة لم تتمكن حتى الآن من عقد أول اجتماع لها وذلك لأسباب فنية، معربا عن أمله بعقد الاجتماع في اقرب وقت لبحث الآليات التي تضمن إجراء عملية التعداد بشكل شفاف ومقبول لدى كافة الأطراف.

عرب وتركمان كركوك يعربون عن مخاوفهم من تسييس عملية التعداد السكاني لصالح طرف على حساب أطراف أخرى في إشارة إلى الكرد، وهذا ما يحذر منه برهان مزهر العاصي عضو المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك، والذي يرى بأن التعداد سيعطي شرعية لما وصفه بالتجاوزات التي قامت بها أحزاب وجهات منذ عام 2003 ولغاية 2010.

كاميران كركوكي عضو المجموعة الكردية في مجلس محافظة كركوك يرى أن الأطراف الرافضة لإجراء التعداد السكاني هي التي تسييس هذه العملية الفنية والدستورية والتي بحسب رأيه تخدم أجندات أجنبية.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسلا إذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد، وفي كركوك نهاد البياتي..
XS
SM
MD
LG