روابط للدخول

ديوان الوقف السني يعترض على مناهج مدرسية جديدة


الشيخ محمود الصميدعي

الشيخ محمود الصميدعي

بعد اكثر من سبع سنوات على التغيير الذي شهده العراق، مازال ملف تغيير المناهج المدرسية يشكل مادة للجدل في الاوساط التربوية والثقافية، والدينية ايضا، إذ غالباً ما تتركز الاعتراضات على منهجي التأريخ والتربية الاسلامية، وهما مادتان تشكلان مدار خلاف تأريخي بين مكونات المجتمع العراقي، وبخاصة بين الطائفتين المسلمتين، الشيعة والسنة.

ديوان الوقف السني الذي يعد اكبر مرجعية سنية في العراق اليوم، أبدى اعتراضاً معلناً على بعض المواد التي تضمنتها المناهج المدرسية الجديدة، التي يصفها نائب رئيس ديون الوقف الشيخ محمود الصميدعي بانها تحمل حقائق تأريخية مشوهة.
ويؤكد الصميدعي في حديث لاذاعة العراق الحر ان بعض المناهج ارسلت الى الوقف السني الذي اجرى عليها الكثير من التعديلات.

من جهتها تقول وزارة التربية ان عملية تغيير المناهج لم تتم بقرار أحادي تتخذه دوائر الوزارة، بل تمت إستناداً الى فلسفة تربوية مكتوبة اسهمت جميع مكونات المجتمع العراقي في مناقشتها واقرارها. ويشير المتحدث باسم وزارة التربية وليد حسين الى ان الوزارة انجزت حتى الان (75%) من عملية تغيير المناهج المدرسية.

وكان معنيون بالشأن التربوي ابدوا اعتراضاتهم على بعض الافكار الواردة في المناهج المدرسية الجديدة التي قالوا انها تشكل تكريساً للطائفية من قبيل تضمين منهج التربية الاسلامية طريقتين للصلاة وطريقتين للوضوء، لكن حسين يرى ان مثل هذه الافكار هي استجابة لواقع قائم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG