روابط للدخول

صحيفة بغدادية: شورى حزب الدعوة يستعد لترشيح بديل عن المالكي


سيناريوهات واجتماعات مرتقبة واعتراضات هي ما تنقلها الصحافة البغدادية عن كواليس المطبخ السياسي.
وتطرقت صحيفة "العالم" الى الوضع الداخلي لحزب الدعوة والتوقعات بظهور قرار يثير الحساسية خلال ايام، إذ يستعد شورى الحزب لترشيح طارق نجم مدير مكتب نوري المالكي، لمنصب رئيس الوزراء على أمل ان يقتنع الصدريون والمجلس الاعلى بذلك.

وفي تقرير للصحيفة، قالت "العالم" ان العراقيين يعيشون هذه الأسابيع على وقع أزمة كبيرة أسمها: المياه، بالتزامن مع ما شهدته البلاد من موجة احتجاجات شعبية حول تردي قطاع الكهرباء. ففي بغداد تعيش الأسر على ما تشتريه من مياه عبر سيارات حوضية تجارية تستطيع الوصول إلى ما لا تستطيع الحكومة الوصول إليه، لكن بأسعار مضاعفة.

اما عن القمة العربية المقبلة المزمع عقدها في بغداد في آذار المقبل فقالت افتتاحية جريدة "الصباح" انه لا يمكن النظر الى اصرار العراقيين على تضييف قمة العرب على أنه استحقاق دوري فحسب، انما القمة بصفتها الرمزية وبما توفره من مناسبة للقاء يبدد مخاوف لدى العراقيين وهواجس لدى العرب هي ما يعطي المبررات للاهتمام الاستثنائي الذي يوليه العراقيون لتضييف القمة، بحسب الصحيفة.

في حين كتب ساطع راجي في جريدة "الاتحاد" بان وجود مجلس النواب قد اندفع الى خانة النسيان منذ ان تم تأجيل انعقاد جلسته المفتوحة الى إشعار آخر. واضاف راجي بان تمديد عمر الجلسة الاولى ودفع مصيرها الى المجهول لا يبشر ببرلمان فاعل وبالتالي لا يبشر بحكومة فاعلة أيضاً. فخلال الاسابيع الماضية حدثت الكثير من الخروقات الامنية وتوالت الاحداث السياسية الخطيرة، ولكن كل ذلك لم يحفز النواب وبخاصة الجدد منهم للتحرك والمطالبة باشغال وظيفتهم وهو ما يؤشر تقبل هؤلاء النواب للمساحة التي حددها لهم الزعماء، على حد تعبير الكاتب.

التحذيرات من مخاطر الجفاف والتصحر تعود الى الواجهة مجدداً. ونقرأ في صحيفة "المدى" ما قاله الخبير البيئي صبيح ناصر من ان المناطق الخضراء في العراق تتآكل جراء قلة مياه السقي، وتحولت الى صحارى تتنقل الاتربة من خلالها الى مدن البلاد المختلفة، تاركة وراءها انواع الامراض ومضار اخرى.
XS
SM
MD
LG