روابط للدخول

ارتفاع حالات الزواج والطلاق في اقليم كردستان


في الوقت الذي اعلن مجلس القضاء في اقليم كردستان العراق ارتفاع حالات الزواج والطلاق في الاقليم، حذر باحثون اجتماعيون من الاثار السلبية لهذه الظاهرة على المجتمع، وبالاخص بين الشباب.

وقال المتحدث الرسمي باسم مجلس القضاء في كردستان القاضي عبد الباسط فرهادي في تصريح لاذاعة العراق الحر ان الاقليم شهد ارتفاعا في حالات الزواج بشكل ملحوظ، كما ان حالات الطلاق ارتفعت في الوقت نفسه.

واوضح القاضي فرهادي في عام 2008 وصل مجموع عقود الزواج في كردستان الى 24103 عقدا وفي عام 2009 ارتفع الى 28302 عقد، اما عدد حالات الطلاق فوصلت في عام 2008 إلى 3663 حالة وفي عام 2009 بلغت 4237 حالة طلاق، اما بالنسبة للعام الحالي اي لغاية نهاية شهر حزيران فقد بلغت حالات الزواج 22845 حالة اما حالات الطلاق فوصلت الى 2555 حالة.

وعزا القاضي عبد الباسط فرهاي السبب في ارتفاع حالات الزواج والطلاق في اقليم كردستان الى استقرار الوضع الامني في الاقليم وازدهار الحالة الاقتصادية، الامر الذي يدفع الشباب الى المبادرة بابرام عقود الزواج وتكوين الاسر، اما ارتفاع حالات الطلاق فهي نتيجة لارتفاع حالات الزواج إذ ان في كل خمس حالات زواج تفشل حالة واحدة.

الى ذلك حذر الباحث الاجتماعي صلاح صديق من ارتفاع حالات الزواج في كردستان، مؤكدا انه ستنجم عنها اثار سلبية تؤثر على وضع الشباب وقال: عموما الوضع في اقليم كردستان يشهد حالة من الاستقرار السياسي والامني والاقتصادي ما يؤدي الى زيادة حالات الزواج، ولكن لهذا الوضع سلبياته وايجابياته ومن ايجابياته استقرار الشاب بتكوينه اسرة جديدة، وان حالات الزواج السريع تؤدي الى زيادة نسبة الطلاق.

وطلب الباحث الاجتماعي من حكومة الاقليم ومنظمات المجتمع المدني التدخل لتوعية الشباب لتفهم موضوعة الزواج ومسؤولياته بشكل افضل وعدم الاسراع في الزواج.
XS
SM
MD
LG