روابط للدخول

مسرحيون: مسرح البصرة يعاني من موت سريري


ما زال المسرحيون البصريون منشغلين بهمهم المسرحي خاصة بعد التدهور الكبير الحاصل في الفرق المسرحية واضمحلالها بعدما كانت المدينة تزخر بالاعمال الجادة التي تحتفظ بها ذاكرة المثقفين في المحافظة، هموم ومعالجات الوضع المسرحي وضعت على طاولة البحث في المنتدى الرمضاني الذي اقامته نقابة الصحفيين العراقيين في البصرة من خلال محاضرة القاها المخرج المسرحي الدكتور طارق العذاري حملت عنوان (مسرح البصرة في اصحافة العراقية).

وحضر الندوة عدد كبير من مثقفي المدينة ورواد المسرح البصري التي تحدث فيها العذاري عن أرشفة الاعمال المسرحية في عدد من صحف العراق، مبيناً ان تراجع الحركة المسرحية في البصرة نتيجة حتمية لتراجع مفاصل مهمة في الحياة العراقية وان المسرح اليوم لا يرتقي ومعاناة العراقيين.

الشاعر كاظم الحجاج اشار الى انه لا بد من تغيير النمطية الثقافية التي كانت سائدة وطالب بمشروع ثقافي عراقي شعبي وليس مشروع سلطة ثقافية.

ورأى حسين الموسوي وهو من رواد المسرح البصري ان تدهور الحركة المسرحية في البصرة بدأ بحسب رأيه بانشاء الفرقة القومية للتمثيل التي حجمت واصبحت اداة تعبوية للسلطة.

الاعلامي حيدر السعد اكد ان ما يحدث في البصرة هو موت سريري لمسرحها وان اصحاب الاختصاص لم يحركوا ساكناً مشيراً الى ان ذاكرة البصرة تحتفظ بالعديد من الاعمال المسرحية الهادفة خلال فترة الستينيات من القرن الماضي.

واوضح المسرحي كامل السعد ان الفنان المسرحي في السابق كان يمتلك اصراراً كبيراً على تقديم اعماله عكس ما يحدث اليوم والذي ادى الى تدهور الحركة المسرحية في البصرة.

المزيد في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG