روابط للدخول

ارتباط الاندية الرياضية بالوزارات بين الترحيب والتحفظ


رحب رياضيون عراقيون بارتباط الاندية الرياضية بالمؤسسات الحكومية من اجل ضمان تمويل فرق الاندية، ودفع رواتب لاعبيها.

واكد رياضيون التقتهم اذاعة العراق الحر ضرورة عدم الاقتصار على ربط الاندية الكبيرة والشهيرة بالمؤسسات الحكومية مع اهمية تقليص بعض الالعاب التي لم يحقق بها النادي انجازا يذكر، والشروع في وضع تصنيف موضوعي للاندية في الدرجات الفنية المتعارف عليها دوليا، أي من الاولى الى الرابعة على ان تكون بعيدة عن وصاية وزارة الشباب والرياضة.

رئيس الهيئة الادارية لنادي الطلبة واللاعب السابق علاء كاظم اشار الى ارتباط 18 ناديا حاليا وبشكل قانوني كامل بوزارات ومؤسسات حكومية، بينما لازالت بقية الاندية تحت اشراف وزارة الشباب والرياضة.

واضاف علاء كاظم ان نادي الطلبة يتمتع بحالة من الاستقرار المالي، وان عقود اللاعبين معقولة، وهو ما يتمناه لكل الاندية بشرط ايجاد ضوابط تلزم الوزارة الداعمة بعدم التحكم بالجهاز الفني للنادي، او اختيار لاعبين معينين، او تغيير مدرب، او أي اجراء خارج عن ارادة الفريق وجهازه التدريبي.

أما لاعب الكرة السابق حسن فرحان مدير نادي الجيش سابقا فيرى ان ترك العديد من اللاعبين انديتهم الاصلية والانتقال الى اندية اخرى تمتلك موارد مالية جديدة ساهمت في اضعاف الدوري، وخفوت مستوى المنافسة. ولعل ارتباط الاندية بالمؤسسات الحكومية هو من الحلول العملية المعقولة في هذه الظروف، لكن يجب ان يدعم بقوانين منصفة للكل، وضوابط ادارية ومالية مع خضوع الاندية الى تصنيفات فنية، وحل مشاكل الهيئة الادارية من خلال الاشراف على انتخاباتها، وعملها، داعيا وزارة الشباب والرياضة الى سحب يدها عن الاندية، كما دعا الى ضرورة ايقاف فتح اندية جديدة، باسماء واماكن متنوعة، لغرض الدعاية والاعلان فقط، حسب تعبيره.

المزيد في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG