روابط للدخول

57 قتيلاً و 123 جريحاً في تفجير إنتحاري بوسط بغداد


بقايا في موقع التفجير

بقايا في موقع التفجير

أعلنت قيادة عمليات بغداد فتح تحقيق مع القوة الامنية الموجودة في موقع الانفجار الذي إستهدف مركزا للتطوع تابعاً للجيش العراقي قرب مبنى وزارة الدفاع القديم في ساحة الميدان بمنطقة باب المعظم.

وبين المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا في حديث لاذاعة العراق الحر ان التفجير حدث داخل منطقة مخصصة لتجمع المتطوعين بواسطة انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً، مشيرا الى ان الحادث ادى الى مقتل 37 متطوعاً وجرح 59 اخرين.

وقال عطا ان قيادة عمليات بغداد فتحت تحقيقاً بالموضوع لمعرفة كيفية وصول الانتحاري الى موقع الحادث، ونوع المتفجرات المستخدمة وكميتها، مشيرا الى ان اسلوب العدو في هذا التفجير تغيّر بعد ان اكتشفت ان الإنتحاري لبس الحزام اسفل الصدر، فيما كان سابقاً يرتدى على الصدر.

ولفت عطا الى ان ارتفاع اعمال العنف في هذه الفترة يقف وراءه سببان رئيسان، الاول يتمثل بالوضع السياسي غير المستقر، والثاني مرتبط بانسحاب القوات الاميركية من العراق، مشيرا الى ان القوات الامنية تتابع الوضع الامني ولديها الخطط الكفيلة بمعالجة هذا الوضع.

وطغى صياح الامهات وبكاؤهن وعويل الاشقاء والاباء ودماء الضحايا على موقع الحادث، فيما هرع الممرضون والاطباء وهم يدفعون الاسرة لنقل الجرحى الى مستشفى مدينة الطب.

صياح وعويل



واستهدف الانفجار مجموعة من المتطوعين اصطفوا امام المبنى ليحصلوا على عمل في الاجهزة الامنية، وقالت المواطنة صفية محمد انها فقدت ولدها في الانفجار، واشارت الى انه لم يكن له ذنب سوى انه كان في المكان سعياً وراء لقمة العيش.
وقال المواطن تحسين علي انه كان في موقع الإنفجار ورأى جثثاً، كان بينها أطفال ومسنّون.

واكدت المتحدثة باسم وزارة الصحة حوراء علي ان توافد الجرحى الى مستشفى مدينة الطب توقف ظهر الثلاثاء، مشيرة الى ان ملاكات مستشفى مدينة الطب قامت باللازم لمعالجة جرحى الانفجار.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

XS
SM
MD
LG