روابط للدخول

شح الوقود ورداءة نوعيته يثيران اتهامات بالفساد في ديالى


يعاني مواطنون في ديالى منذ ايام من شح في الوقود بانواعه، ويمضي الكثير منهم الساعات الطوال امام المحطات للحصول على البنزين والكاز للسيارات وكذلك لتشغيل المولدات الكهربائية.

ويقول المواطن ابو صهيب، احد سكان شمال بعقوبة ان البنزين الذي يباع في محطات التعبئة غير جيد، ومؤذٍ للمحركات، مبينا ان لديه مولد كهربائي لا يعمل حتى بالبنزين الحكومي، متسائلا عن حال اصحاب السيارات وكيف يعانون من رداءة الوقود.

وطالب المواطن عباس البعقوبي المحافظة ومجلسها بسن قوانين ووضع تسعيرة ثابتة للمنتجات النفطية، كي لا يتم التلاعب باسعارها من قبل البعض من اصحاب المحطات.

ويُرجِع مسؤول لجنة النزاهة في مجلس المحافظة زياد احمد سعيد سبب شح الوقود الى وجود فساد مالي واداري، مبيناً ان هناك ملفات ولجاناً تحقيقية تثبت تورط موظفين في في مديرية توزيع المنتوجات النفطية في ديالى بقضايا تتعلق بالفساد، موضحا ان هناك العديد من الشكاوى وصلت الى اللجنة من المواطنين ببيع المنتجات النفطية في الاسواق، وعدم وصولها الى المحطات بالاضافة الى تعرض العديد من اصحاب المحطات الى الابتزاز من قبل موظفين في مديرية توزيع المنتوجات النفطية بغية الحصول على مكاسب شخصية.

من جهته اوضح مدير المنتجات النفطية في ديالى حيدر خضير عباس ان شح الوقود يعود الى الاقبال المتزايد على الوقود نتيجة ارتفاع درجة الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي، مبينا ان رداءة المنتوج ليس للمديرية دخل فيه، وانما العيوب هي من المصفى، "مصفى بيجي"، لافتا الى ان الاتهامات الموجهة الى المديرية غير صحيحةـ، واشار الى ان اخر تقرير لهيئة النزاهة بحسب الاستبيانات يثبت وجود فساد اداري ومالي ضئيل هو 2%، مقارنةً باستبيانات النزاهة التي اشارت الى وجود فساد مالي واداري بلغ 95% في عام 2009.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG