روابط للدخول

صحيفة كردية: إئتلاف العراقية رفض مطالب إئتلاف الكتل الكردستانية


كتبت صحيفة "روداو" الاسبوعية المستقلة ان ائتلاف العراقية لا يقبل بالمطالب الكردية، ونقلت الصحيفة عن ميسون الدملوجي الناطقة بإسم ائتلاف العراقية نفيها صحة الانباء التي تتحدث عن موافقة ائتلافها على النقاط الـ 19 الواردة في مطالب ائتلاف الكتل الكردستانية، وان ائتلافها لديه ملاحظات عديدة حولها. واضافت الدملوجي ان هناك نقاطاً يمكن مناقشتها واخرى لا يمكن قبولها .. من جهتها اشارت عضو ائتلاف العراقية عالية نصيف جاسم الى ان العراقية غير راضية عن اكثر من نصف مطالب الكرد.

وفي خبر آخر قالت الصحيفة ان المسؤولين في حركة التغيير والاتحاد الوطني الكردستاني بعد اللقاء الذي جرى بين رئيس الحركة نوشيروان مصطفى ووفد المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني اعلنوا ان لقاءً سيجمع قريبا سكرتير الاتحاد الوطني جلال طالباني ورئيس الحركة نوشيروان مصطفى، واشارت الصحيفة الى ان قرار طالباني برفع شكوى ضد الحركة بخصوص اتهاماتها له بالمشاركة في عمليات تهريب النفط الى ايران خلق مخاوف من ان تفشل محاولات التطبيع هذه.

ونقلت صحيفة "ئاسو" المقربة من رئيس حكومة الاقليم عن كاكه رش صديق مسؤول مكتب كركوك للمادة 140 قوله ان ميزانية العام الحالي المخصصة لتطبيق المادة لم تصرف، وان مكتب كركوك للمادة المذكورة تلقى هذا العام وقبل مدة قصيرة (600) من صكوك التعويضات الخاصة بالمادة، التي ستوزع الاسبوع المقبل على العائلات المسجلة اسماؤها لدى المكتب. واشار صديق الى ان (40) مليار دينار من ميزانيتي عامي 2008 و 2009 لا تزال في ذمة الحكومة المركزية، وان مكتب كركوك يحاول الحصول على هذا المبلغ اضافة الى ميزانية 2010 في العام الحالي.

"ئاسو" قالت ايضا ان القروض والامتيازات الزراعية تمنح فقط للفلاحين الذين يملكون حجة الطابو بأسمائهم في كركوك، ما خلق مشكلة كبيرة للفلاحين الكرد الذين لا تزال اراضيهم تخضع لادارة نزاعات الملكية والتي لم تحسم بعد. ونقلت الصحيفة عن ازاد جباري نائب رئيس اللجنة الزراعية في مجلس محافظة كركوك قوله ان اغلب الامتيازات التي تقدمها الحكومة العراقية ووزارة التجارة، ومنها القروض والمكائن والالات الزراعية لا تشمل الفلاحين الكرد، وان جهودا جدية تبذل لشمول الفلاحين الكرد بهذه الامتيازات. واضاف جباري المشكلة ان اراضي الفلاحين الكرد لم تحسم نزاعات ملكيتها، وان سندات الطابو العائدة لاراضيهم لا تزال بأسماء العرب الوافدين. واشار الى ان مساحات هذه الاراضي تصل الى مليوني دونم من الاراضي الزراعية، لم يحسم منها سوى (800) الف دونم اعيدت الى اصحابها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG