روابط للدخول

دعوة لتضمين مذبحتي سميل وصوريا في الدستور العراقي


طالبت منظمات عراقية في ألمانيا بتضمين الدستور العراقي مذبحتي (سميل) و (صوريا) في عداد جرائم الإبادة الجماعية.

وجاء في رسالة رسمية وقعتها منظمات عراقية مدنية وناشطة في مجال حقوق الإنسان، الى جانب ممثلين عن جهات حزبية ودينية وعرقية، موجهة إلى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس المجلس النواب في العراق، ان أبناء هذه الشرائح من الشعب العراقي يستذكرون، بمناسبة ذكرى يوم الشهيد الكلداني السرياني الآشوري، مذبحة مدينة سميل التي ارتكبت في عام 1933 إبان الحكم الملكي، وراح ضحيتها المئات من أبناء الشعب، إذ تم تهجير الآلاف وتدمير نحو (70) قرية..

وأضاف الموقعون في الرسالة: "إننا نتطلع إلى لفت أنظار شعبنا العراقي وقواه السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمجتمع الدولي، لما قدم شعبنا الكلداني السرياني الآشوري عبر تاريخه الحديث من قوافل الشهداء، من اجل حريته وكرامته، ونخص بالذكر مذبحة قرية (صوريا) التابعة لقضاء (سميل) عام 1969 والتي تعد أول مقبرة جماعية اقترفها النظام الديكتاتوري البائد، والتي تم الكشف عنها مؤخرا بنها تحمل رفات 49 شهيداً، يتقدمهم رجل دين ونساء وأطفال، وكان أيضا نصيب لشعبنا الكردي بعشرة شهداء في تلك الجريمة".

ممثل المجلس الكلداني السرياني الآشوري في ألمانيا كامل زومايا وأحد المبادرين في توجيه الرسالة، دعا في حديث لإذاعة العراق الحر الحكومة العراقية الى تحمّل مسؤولياتها في حماية كافة شرائح المجتمع العراقي، ضماناً للمشاركة السياسية الحقيقية لجميع مكونات شعبنا العراقي، لما تضمن دستور جمهورية العراق الاتحادي في احترامه للمواثيق الدولية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG