روابط للدخول

صحيفة بغدادية: سقف المطالب الكردية بدأ بالارتفاع بالاستفادة من الانقسام العربي


في متابعة للكواليس السياسية في بغداد اشارت صحيفة "العالم" الى أن سقف المطالب الكردية بدأ بالارتفاع، بالاستفادة من الانقسام العربي الكبير بين الكتل السياسية في بغداد حول تشكيل الحكومة، وسط تساؤل عن جدوى طرح المطالب دون وجود فائز واضح في الانتخابات يمكنه الموافقة عليها او رفضها.

وتحت عنوان "من سيخوض حرباً ضد الارهاب الناعم؟" كتب علي عبد السادة في صحيفة "المدى" ان الرأي العام العراقي ينتظر الوصول الى نهاية نفق الحكومة الجديدة، بينما تثير اخبار الفساد مجدداً مخاوفه من ان تأتي كابينة وزارية لا تحتسب لتجارب سابقة خلفت لائحة من فضائح اجهضت مشاريع التنمية في البلاد.

ورغم ان البعض يرى انه من السابق لاوانه الحديث عن هوية وشكل الوزارة المقبلة، ومن سيحصل على قبول الكتل ليتسنم مناصب فيها، لكن لا احد اليوم، يجيب على سؤال يقلق الجميع، وهو: "ما الضمانات التي ستقدمها الكتل السياسية للحصول على وزارة نزيهة وكفأة؟.

في صحيفة "الزمان" بطبعتها البغدادية نقرأ ان مواطنين اقترحوا استئناف العمل بالتوقيت الصيفي خلال شهر رمضان من اجل تقديم ساعات الدوام والعمل لتفادي الحر الشديد، مؤكدين ان هذه الخطوة اقدمت عليها العديد من دول الجوار كاجراء وقائي خلال هذا الشهر.
فيما نقلت جريدة "الصباح" تأكيد وزارة النفط ارتفاع معدلات الاستهلاك في المشتقات النفطية في بغداد الى اعلى مستوى لها بسبب ارتفاع درجات الحرارة واستمرار ازمة الكهرباء.

في سياق آخر تثير "الصباح الجديد" ما تشهده مناطق الأهوار في محافظة البصرة من تفاقم خطير لظاهرة الصيد بأستعمال المبيدات الزراعية الرخيصة الثمن، والمتوفرة في الاسواق بكثرة ومن مناشئ عدة، وهو ما يشكل خطراً فادحاً ليس للثروة السمكية فحسب، وأنما يتجاوز خطرها الى أبادة الاحياء المائية قاطبة، لتعتبر الصحيفة تلك الحالة أنتكاسة كبيرة لجهود وزارة الموارد المائية والوزارات الساندة لها ضمن مشروع أعادة أنعاش الاهوار، وأعادتها لسابق عهدها، لما ستئول اليه الاهوار أذا ما أستمرت عمليات الصيد بأستعمال المبيدات الزراعية من القضاء على الاحياء المائية، وخاصة النباتات، وما يتبعها من فناء الاحياء التي تعتاش عليها تباعا.
XS
SM
MD
LG